• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لم يعد رجل المرحلة وبات «فائضاً عن الحاجة»

«فرانس فوتبول» لـ «إبرا»: ارحـل!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يوليو 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

على امتداد ثلاث سنوات، كان النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش رمز فريق باريس سان جرمان الفرنسى.. واختلف الحال الآن، فبعد أشهر قليلة، وتحديداً في 3 أكتوبر المقبل، يبلغ «إبرا» الرابعة والثلاثين من عمره، وكان أنهى الموسم الماضي بمزيج من الإصابات والأداء المحبط خاصة في اللقاءات الحاسمة والمهمة، فضلا عن تجاوزاته في حق الآخرين وانفعالاته التي تخرج عن إطار السيطرة والتي تسببت له بمشاكل كثيرة ما بين طرد وإيقاف.

كل هذه الأمور جعلت مجلة «فرانس فوتبول» تتبنى حملة إعلامية أفردت لها 9 صفحات تحت عنوان «إبراهيموفيتش.. شكراً وإلى اللقاء» تطالب فيها برحيله شارحة بالتفصيل الأسباب التي تستند إليها، ولاسيما بعد أن كانت ترددت أنباء عن قرب توصله إلى اتفاق مع نادي «ايه سى ميلان» الإيطالي، وهو ما لم يتأكد بشكل رسمي بدليل أن «إبرا» سافر إلى الولايات المتحدة وتحديدا نيوجيرسي لينضم إلى المعسكر التدريبي والتسويقي لباريس سان جرمان، وبدأ بالفعل تدريباته مع الفريق اعتباراً من الخميس الماضي استعداداً للموسم الجديد.

ورغم ذلك تتمسك المجلة بموقفها المطالب برحيل ابراهيموفيتش، ولديها الأسباب والمبررات التى دفعتها الى اتخاذ هذا الموقف العدائي من نجم كبير بحجم ابراهيموفيتش..

ومن بينها أن هذا النجم السويدي لم يعد بمقدوره أن يحلق بالنادى عالياً بين قمم الأندية الأوروبية، وأنه لم يعد رجل المرحلة ولهذا كانت مطالبتها برحيله قبل عام من انتهاء عقده على اعتبار أنه لم يعد النجم «السوبر» الذي يصنع الفارق وحده، وأنه أصبح «فائضاً عن الحاجة» في تشكيلة النادي الباريسي في الدوري الفرنسي وظهر ذلك واضحاً في الموسم المنقضي كما أنه لم يكن مؤثراً بدرجة كبيرة في دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونز ليج»..

وكانت نتيجة هذا التراجع في مستواه أنه لم يحصل على لقب هداف الدوري الفرنسي ولا لقب أفضل لاعب فيه، ولم يكن حاضراً في اللقاءات المهمة والحاسمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا