• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

واشنطن تثير الجدل بإجازة استيراد «أعضاء الفيلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 نوفمبر 2017

واشنطن (أ ف ب)

تعرّضت واشنطن لسيل من الانتقادات من جانب المنظمات المدافعة عن البيئة والمتخوّفة من اندثار أنواع حية، بعد إصدارها قراراً يجيز استيراد أعضاء الفيلة المصطادة من زيمبابوي أو زامبيا.

وأثار القرار الأميركي صدمة، ولا سيما لأن الحجج التي استند عليها تصفها المنظمات المعنية بالبيئة بأنها مضلّلة، في الوقت الذي يسود تخوّف عام من توجّهات ترامب في مجال البيئة وتجاهله الاحترار، الذي يحذّر علماء بشكل مستمر من أنه قد يكون على وشك بلوغ مستويات خطرة على البشرية.

وبذلك تكون السلطات الأميركية ألغت الحظر على استيراد أعضاء الفيلة الذي أقر في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وكان القرار السابق يقضي بمنع استيراد العاج الذي توشك تجارته في العالم وصيده على نطاق واسع على القضاء على هذا النوع في أفريقيا. وأعلنت السلطات الأميركية المكلّفة بشؤون الصيد، أمس الأول الخميس، أنها ستصدر «إجازات تسمح باستيراد أعضاء الفيلة المصطادة من باب الترفيه في زيمبابوي حتى 31 ديسمبر 2018». ونددت منظّمة «ذي اليفانت بروجكت» بهذا القرار وكتبت في تغريدة على «تويتر»: «إنه تصرّف غير مسؤول من واشنطن.. يُقتل كل يوم مئة فيل، وسيؤدي القرار إلى مزيد من الصيد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا