• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

2454 هدفاً في 871 مباراة بمشوار تصفيات كأس العالم

ليفاندوفسكي وخليل والسهلاوي أفضل الهدافين بالرقم 16

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 نوفمبر 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

انتهت التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 بعدما امتدت جولاتها ومنافساتها عبر 979 يوما، أُقيمَت خلالها 871 مباراة في مختلف القارات جمعت بين 210 دول منذ بداية التصفيات تأهلت منها 31 إلى نهائيات كأس العالم بجانب روسيا المستضيفة لتلك النسخة الحادية والعشرين من البطولة العالمية الكبرى.

وتم إحراز 2454 هدفاً في هذه المباريات بمعدل 2.8 هدف في كل مباراة، بينما أشهر الحكام 2965 بطاقة صفراء في تلك المواجهات مقابل 148 حالة طرد ليبلغ معدل استخدام البطاقات الملونة في التصفيات كلها 3.57 بطاقة /‏ مباراة.

وجاء المنتخب الأسترالي في صدارة الأغزر تهديفاً، إذ سجل لاعبوه 48 هدفاً خلال 20 مباراة، سواء في التصفيات الخاصة بالقارة الآسيوية أو خلال ملحق المباريات الفاصلة بين القارات، لكن يُعَد منتخبا ألمانيا وبلجيكا هما صاحبا أفضل المعدلات التهديفية بـ 43 هدفا تم تسجيلها في 10 مباريات لكل منتخب بمعدل 4.3 هدف/‏ مباراة.

كما سجل منتخب المغرب رقماً فريداً في تلك التصفيات، إذ امتلك الدفاع الأقوى بعدما اهتزت شباكه بهدف واحد فقط في كل مراحل التصفيات في حين أن شباكه لم تهتز على الإطلاق خلال التصفيات النهائية بدوري المجموعات الحاسم، وبحساب عدد المباريات سكن مرمى أسود الأطلس هدف في 8 مباريات بمعدل 0.125 /‏ مباراة مقابل 0.3 لمنتخبي إسبانيا وإنجلترا اللذين استقبلا 3 أهداف في عشر مباريات.

على مستوى اللاعبين، تساوى كل من البولندي روبرت ليفاندوفسكي مع نجمنا الإماراتي أحمد خليل، والمهاجم السعودي محمد السهلاوي في رصيد 16 هدفاً لكل منهم وضعتهم فوق قمة هدافي التصفيات العالمية في كل القارات، وإن كان التفوق المطلق جاء لصالح نجم بايرن ميونخ ، كما تصدر الحارس السوري إبراهيم عالمه قائمة الأغزر مشاركة بالدقائق في مباريات التصفيات بعدما لعب 1740 دقيقة في 19 مباراة مع المنتخب الشقيق الذي كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المونديال !

وبالطبع شهدت تصفيات القارة الأوروبية العدد الأكبر من المباريات بمجموع 278 مباراة أُحرِزَ فيها 807 أهداف بمعدل 2.9، بينما سجلت المنتخبات المشاركة في تصفيات الأوقيانوس 106 أهداف في 35 مباراة هى الأقل على الإطلاق بين كل الاتحادات لكن بمعدل هو الأعلى حيث بلغ 3 أهداف /‏ مباراة.

في القارة العجوز تفوق منتخبا ألمانيا وبلجيكا هجوميا بـ 43 هدفا لكل منهما في حين كان دفاع إسبانيا وإنجلترا هما الأقوى باستقبال 3 أهداف فقط في شباكهما، أما في القارة اللاتينية فكان هجوم البرازيل الأقوى على الإطلاق بـ 41 هدفا وكذلك صمد دفاع السيلساو أمام جميع منتخبات القارة بعدما تلقت شباكه 11 هدفا فقط والجدير بالذكر أن راقصي السامبا كانوا أول المتأهلين إلى المونديال القادم للمرة الأولى في تاريخ التصفيات، وبعيدا عن أستراليا التي خاضت مباريات الملحق فإن السعودية واليابان امتلكا خطي الهجوم الأقوى في القارة الآسيوية بمجموع 44 هدفا في حين أتى الدفاع الإيراني في المركز الأول من حيث القوة بعد اهتزاز شباكه 5 مرات فقط في كل مراحل التصفيات، وفي القارة السمراء سجل منتخب الكونغو الديموقراطية 19 هدفا لكنه فقد بطاقة التأهل لصالح نسور تونس بفارق نقطة واحدة فقط في النهاية بينما كان دفاع المغرب الأقوى إذ تلقى هدفا واحدا فقط، كما تفوق منتخب نيوزلندا في تصفيات الأوقيانوس هجوما بـ 24 هدفا ودفاعا بعد استقباله لأربعة أهداف فقط قبل أن يسقط أمام منتخب بيرو في الملحق الأخير، ورغم أهداف منتخب الولايات المتحدة الغزيرة في تصفيات قارتها بـ 37 هدفا إلا أنها لم تتمكن من بلوغ المونديال في الوقت الذي قدم منتخب المكسيك أداء دفاعيا قويا لم يمكن منافسيه إلا من تسجيل 8 أهداف فقط في مرماه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا