• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م
  01:57    اسرائيل تعطي الضوء الاخضر لبناء 566 وحدة استيطانية في القدس الشرقية المحتلة        02:00    الوفدان الإيراني والروسي يعقدان اجتماعا غير مخطط له في أستانة         02:08     نتانياهو يعلن انه سيجري اتصالات هاتفيا بالرئيس الاميركي دونالد ترامب مساء اليوم         02:11     اعتقال سبعة مشتبه بهم بعد انفجار بسوق شمال غرب باكستان     

لتطوير الخدمات المقدمة وتسهيل إجراءات تسوية القروض

افتتاح مقر لخدمة عملاء الصندوق في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- افتتح معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس «اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة» أمس المقر الجديد لخدمة عملاء الصندوق في أبوظبي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود لجنة «صندوق معالجة الديون المتعثرة» لتطوير الخدمات المقدمة لمختلف فئات عملائها وتسهيل إجراءات تسوية قروضهم.

وتفقد معالي الزعابي أقسام المقر الجديد وآلية العمل فيه واطلع على التجهيزات والإمكانيات المتوفرة.

وأشاد معاليه في تصريحات لوسائل الإعلام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» الخاصة بمبادرة سموه بإنشاء «صندوق معالجة القروض المتعثرة» وتوفير المقومات التي تؤمن للمواطنين سبل العيش الكريم وتساعدهم على تجاوز المعوقات التي تؤثر في استقرارهم الأسري، مؤكدا أن مقر خدمة عملاء الصندوق يشكل خطوة قيمة تسهم في تحقيق أهداف الصندوق لاستكمال إنجاز الأهداف النبيلة لمبادرة صاحب السمو رئيس الدولة.

وثمن معالي أحمد جمعة الزعابي المتابعة الدائمة والمستمرة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة التي نقلت المبادرة إلى حيز التنفيذ العملي خلال فترة قياسية تحقيقا للأهداف الاجتماعية والاقتصادية للمبادرة السامية.

وأكد الزعابي أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» لمعالجة الديون المتعثرة حققت أهدافها إذ حلت الجزء الأكبر من القضايا المتعثرة للمواطنين وساهمت في تحقيق الاستقرار لهم وانعكست إيجابا على الأوضاع المعيشية لأسرهم.

كما وضعت حدا للقروض الشخصية التي تثقل كاهل المواطنين محدودي الدخل وعززت لديهم ثقافة ترشيد الاستهلاك وفقا لدخل الأسر مشددا على أن القيادة في الإمارات همها الأول والأخير هو المواطن فهي تسعى إلى إسعاده وتحقيق أعلى مستويات الرفاهية له والعمل على حمايته.

وتمنى الزعابي أن يستمر التعاون بين الصندوق والبنوك الدائنة والمصرف المركزي، وذلك إيمانا بأن للقطاع المصرفي مسؤولية مجتمعية لا بد أن ينهض بها والتي تشكل بحد ذاتها قاعدة استقرار للعمل المصرفي وعنصرا من عناصر الاستدامة فيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض