• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أكتفي بتسجيل 77 ضربة في «دبي للجولف»

وودز «نجم الشباك» مهدد بالخروج المبكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 فبراير 2017

مراد المصري (دبي)

سيكون الأسطورة الأميركي تايجر وودز، بطل نسختي 2006 و2008، تحت الضغط الكبير اليوم لتحسين أرقامه والتأهل للجولة النهائية، بعدما اكتفى بتسجيل 5 ضربات تحت المعدل، بمجموع 77 ضربة في اليوم الأول للنسخة الـ28 لبطولة «أوميجا دبي ديزرت كلاسيك» للجولف التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتنظمها مؤسسة الجولف في دبي، وتعد أعرق بطولات الجولف في المنطقة في الجولة الأوروبية «السباق إلى دبي». وانطلقت صباح أمس منافسات البطولة على ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف في دبي، وتتواصل حتى الأحد المقبل، حيث كانت الأنظار كلها مسلطة على وودز العائد بعد غياب، خاصة أنه مصنف حالياً بالمرتبة 666 عالمياً بعد سنوات طويلة كان فيها المصنف الأول خلال مسيرته الاحترافية، ولكن ذلك لم يمنع أن يكون الرقم (1) على صعيد الاهتمام الجماهيري والإعلامي في منافسات البطولة ويعد نجم «شباك التذاكر»، مع المتابعة التي يحظى بها، والتي وإن حاول اللاعب التقليل منها، تثبتها الهالة المحيطة به، بوصفه رمزاً لرياضة الجولف الحديث.

وقال وودز: «أعتبر نفسي مجرد لاعب قادم للمنافسة رفقة بقية اللاعبين، أتمنى الاستمرار في مسيرتي بعد التوقف وأن أحقق النتائج المطلوبة بجدارة، للأسف لم أنجح بضرب الكرة بالشكل المطلوب في الجولة الأولى، لم أشعر بالألم، لكن الأمور لم تسر وفق ما تطلعت إليه».

وتابع: «لن أستسلم مبكراً، وسأواصل العمل الجاد والشاق من أجل تحسين أدائي ونتيجتي، ربما أفتقد الصبر قليلاً هذه الأيام».

ومع بداية مسيرة وودز الاحترافية قبل 21 عاماً، فإن عدداً من اللاعبين المشاركين لم يكونوا قد ولدوا بعد، أو البعض منهم كان مجرد طفل يتابع لاعبه المفضل عبر شاشات التلفاز، وهو ما انعكس عبر طلب العديد من اللاعبين المشاركين في البطولة الحصول على توقيع اللاعب أو التقاط الصور التذكارية معه، ورداً على ذلك قال وودز: «ما يحصل يذكرني بأنني ألعب الجولف منذ مدة طويلة للغاية! لقد قضيت أكثر من نصف حياتي في ملاعب الجولف، وعندما حققت لقب الماسترز الأول عام 1997، بعض هؤلاء اللاعبين لم يكونوا ولدوا بعد، إنها فترة من تغيير اللاعبين وتجددهم على ساحة المنافسات ويجب تقبل الأمر بصدر رحب».

وفي أبرز النتائج الأخرى، سجل الإسباني سيرجيو جارسيا، المصنف رقم 15 عالمياً، أفضل النتائج في انطلاق الفترة الصباحية، بعدما أنهى الجولة الأولى بسبع ضربات تحت المعدل، بمجموع 65 ضربة.

وقدم السويدي هنريك سيتنسون، بطل نسخة 2007 وحامل لقب الجولة الأوروبية الموسم الماضي، مردوداً جيداً، وأنهى مشواره في الجولة الأولى محققاً 4 ضربات تحت المعدل، بمجموع 68 ضربة، وهو حال الإيرلندي الشمالي جرايمي ماكداويل الذي سجل النتيجة ذاته.

ونجح الإنجليزي مات فيتزباتريك، المتوج بلقب بطولة جولة موانئ دبي العالمية التي أقيمت في دبي في شهر نوفمبر الماضي، بتسجيل 3 ضربات تحت المعدل بمجموع 69 ضربة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا