• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

أكد أهمية بناء المصفوفة المتكاملة لكافة المؤشرات الإحصائية لدول المنطقة

«الوطني للإحصاء» يطّلع على خطة العمل الاستراتيجية لـ «المركز الخليجي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

الاتحاد

اطلع المركز الوطني للإحصاء على الإطار العام لخطة العمل الاستراتيجية للمركز الإحصائي الخليجي، وذلك خلال لقاء جمع راشد خميس السويدي مدير عام المركز الوطني للإحصاء بمقر المركز بأبوظبي، مؤخرا وصابر الحربي مدير عام المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون الخليجي، والدكتور روبرت إدوارد، المستشار الدولي ومدير إدارة الإحصاء السابق في صندوق النقد الدولي.

وأشار السويدي إلى أن الاجتماع يشكل خطوة مهمة للمتابعة، مؤكدا أهمية استمرار تبادل الأفكار والمقترحات، التي من شأنها خدمة متطلبات العمل المشترك بين المركزين، وكذلك استعداد المركز الوطني للإحصاء للمساهمة بكل طاقاته وخبراته في إنجاز مرحلة إنشاء مركز الإحصاء الخليجي، إلى جانب حرص المركز الوطني على تعزيز الأنشطة وخطوات العمل في مجال توطيد علاقات التعاون والتكامل الإحصائي بين دول المجلس بشكل عام، وعلاقة المراكز الإحصائية الوطنية مع مركز الإحصاء الخليجي بشكل خاص.

من جانبه، أشار صابر الحربي إلى أن الهدف من الاجتماع هو التشاور المشترك بشأن الإطار العام لاستراتيجية العمل للمركز الخليجي، وتبادل الأفكار بشأن متطلبات عملية الإنشاء، وتمكينه من القيام بمهامه وفقا لقانون إنشاء المركز.

وأشار إلى أن الاجتماع مع المركز الوطني للإحصاء يعتبر خطوة مهمة في إطار التأسيس لعملية الحوار المشترك، بما يخدم العملية الإحصائية على مستوى دول المجلس، لما للمركز الوطني من دور ومساهمة في بناء هذا المشروع المهم، للعمل المؤسسي لدول مجلس التعاون منذ أن بدأ التفكير في إنشاء مركز الإحصاء الخليجي، إلى جانب الحرص والسعي المشترك لاستثمار الخبرات والطاقات المتبادلة لخدمة دول المجلس، وبما يمكنها من تحقيق المزيد من الإنجازات والتكامل والتعاون المشترك في مختلف المجالات، تنفيذاً لتوجيهات أصحاب السمو قادة دول مجلس التعاون حفظهم الله ورعاهم.

وأشار السويدي إلى أن الاجتماع ناقش الإطار العام لخطة العمل الاستراتيجية للمركز الخليجي، والتي ينبغي إعدادها تمهيداً لاستعراضها في الاجتماع القادم لمجلس الإدارة، باعتبار ذلك نقطة الانطلاق لبدء المركز ممارسة دوره ومهامه التي تضمنها قانون الإنشاء، حيث تم تبادل الأفكار بشأن الأولويات الاستراتيجية التي ينبغي التركيز عليها في هذه المرحلة، بما يشمل الأولويات الإحصائية المشتركة، ومتطلبات التشريع والقوانين والمفاهيم الإحصائية المشتركة، ومتطلبات بناء المعايير والمنهجيات المشتركة لدول المجلس، والبيئة التقنية واستخدام التطبيقات والإبداعات الحديثة لخدمة العمليات الإحصائية الرئيسية، ومتطلبات بناء القدرات الإحصائية والتدريب وتسكين الخبرات وفق احتياجات دول المجلس، والمحافظة على تواصل واستمرارية العملية الإحصائية بالاعتماد على الطاقات المتاحة، إلى جانب متطلبات بناء التصانيف وأدوات القياس الملائمة لخصوصية دول المنطقة.

وأضاف أن الخطوة الأولى التي ينبغي الانطلاق منها تتمثل في بناء المصفوفة الإحصائية المتكاملة لكافة المؤشرات الإحصائية على مستوى دول المنطقة، وبحيث يتم على أساسها بناء خطة عمل واضحة المعالم ومحددة المهام ومحددة المواعيد ومؤشرات الأداء الخاصة بها، حتى تكون عملية الإنشاء ومرحلة التنفيذ مبنية على أساس برنامج عمل مخطط له بدقة وعناية، وبالاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في المؤسسات الشبيهة إقليمياً ودولياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا