• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

المرأة في الانتخابات الإندونيسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

آني سويتجيبتو

محاضرة بجامعة إندونيسيا

تستعد الآن المرشحات الإندونيسيات لحملات انتخابات عام 2014 العامة، على رغم أنه لم يعد يفصلنا عن موعد ذلك الاستحقاق سوى أقل من عام، ولكن إذا أرادت النساء الإندونيسيات ضمان مكاسب لهن في السياسة الوطنية وتحقيق المساواة في النوع الاجتماعي التي عملن من أجلها طويلاً، فإنهن بحاجة إلى طرح مرشحات كفؤات ذوات تاريخ مناسب ممن يفهمن السياسة العامة.

ويشغل عدد متزايد من النساء في إندونيسيا اليوم مراكز مهمة كوزيرات وقاضيات في المحكمة العليا ورئيسات بلديات. واليوم تشكل النساء 18% من مجلس النواب الإندونيسي. إلا أنه بعكس انتخابات عام 2009 سيتوجب على المرشحات لانتخابات عام 2014 على الأرجح التعامل مع عدم مبالاة وعزوف الناخبين. وقد أظهرت انتخابات الحكومات المحلية عام 2013، التي عقدت في يناير انخفاضاً ملحوظاً في أعداد الناخبين وفي نسبة الإقبال على الاقتراع.

وكذلك لم تحقق البرلمانيات النساء اللواتي انتخبن عام 2009 آمال ناخبيهن، ولم يكنّ فاعلات كما أمِل الناس، في إثارة قضايا تتعلق بمصالح وحقوق المرأة. وقد ظهر هذا الأداء الضحل من خلال فشلهن في تمرير عدد من الأنظمة المهمة، بما فيها قانون المساواة في النوع الاجتماعي والعدالة، وتعديلات في قانون الزواج، ومراجعات قوانين حماية وتعيين العمال الإندونيسيين في الخارج.

وغالبية العضوات من النساء في البرلمان جديدات يفتقرن لأسس ثابتة في السياسة، وتاريخ قوي في العمل على قضايا تمكين النساء، وتجربة في التنسيق مع المنظمات والحركات النسائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا