• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

القدود الحلبية تبهر حضور مهرجان «بيت الدين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يوليو 2013

بيت الدين (ا. ف. ب) - شهد مهرجان بيت الدين المقام حالياً في لبنان، أمسية موسيقية سورية، من نوع خاص جذبت جمهورا عريضاً شكل السوريون جزءا كبيراً منه، إلى جانب حضور لبناني وعربي وأجنبي واسع.

الأمسية حملت عنوان «أصداء من سوريا- حي على الياسمين»، وأقيمت أمس الأول في الباحة الداخلية من قصر «الامير بشير الشهابي»، أحد المعالم التاريخية في بلدة بيت الدين الجبلية الواقعة على بعد 40 كيلومترا شرق العاصمة بيروت.

وشارك في الأمسية عازف الكلارينات كنان العظمة، والمغنية رشا رزق، والمغني ابراهيم كيفو. وقدم كنان العظمة، ضمن فرقة خماسية من كلارينات، وبيانو، وكونترباص، واكورديون، ودرامز، مقطوعات حديثة حيوية، وحيا الجمهور، الذي غصت به مقاعد باحة القصر المكشوفة، بعد أن أنهي فقراته الموسيقية المميزة، التي ألهبت ليل المدينة اللبنانية.

العرض الثاني في هذه الامسية كان مع المغنية رشا رزق، التي قدمت بمصاحبة التخت الشرقي وآلات الكمان والكورال ألوانا تراثية تقليدية، غنت فيها مواويل، وموشحات، مثل «أهوى الغزال»، و»ما احتالي يا رفاقي»، وفاصل «اسق العطاش»، الحلبي القديم، ثم «يا مال الشام»، وأخواتها من القدود الحلبية الذائعة الصيت في العالم العربي، واستقطبت كثيرا من الحضور للاستمتاع بها ضمن فعاليات مهرجان بيت الدين.

أما الفقرة الثالثة، فكانت للمغني ابراهيم كيفو وفرقته التقليدية المؤلفة من عازفي كمان وقانون وايقاع، التي شكلت عرضا شاملا للثقافات المتنوعة في منطقة الجزيرة في سوريا، حيث تنقل كيفو، بين الانماط الفلكلورية الآشورية والسريانية والأرمنية إضافة إلى الكردية والعربية.

واستهل ابراهيم كيفو عرضه بأغنية تتضمن عبارات الترحيب بالجمهور باللغات الخمس، وانتقل بعدها إلى أغانٍ فلكلورية كانت تؤدى في مناسبات مختلفة، كالأفراح والأعمال القروية التقليدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا