• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب :

35 ألف شاب استفادوا من «اصرف صح» في سنتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

بدرية الكسار (أبوظبي)

بدرية الكسار (أبوظبي)

استفاد 35 ألف شاب من برنامج «اصرف صح» الذي أطلقته مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب منذ عام 2013 ولغاية العام الحالي، بهدف تعزيز الوعي بين صفوف الشباب الإماراتي حول كيفية إدارة شؤونهم المالية الشخصية بصورة فاعلة وصحيحة، وستطرح وزارة التربية والتعليم في مناهج الدراسة موضوعات الثقافة المالية في جميع المراحل الدراسية.

وقالت الدكتورة صبحا الشامسي مدير الدمج الاجتماعي في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، إن المؤسسة عملت لأكثر من عام مع وزارة التربية من خلال الزيارات الميدانية للمدارس والجامعات في مختلف أنحاء الدولة، من أجل طرح الثقافة المالية في المناهج الدراسة في مختلف المراحل التعليمية من بداية العام الدراسي الجديد 2016، وأوضحت: لاحظنا إقبالاً كبيراً من الشباب مع فريق التواصل في حافلة التوعية للثقافة المالية، الهادف لتعليم الشباب على طرق إدارة أرصدتهم المالية، ويقوم برنامج «اصرف صح» بتثقيف شبابنا حول سبل إدارة قاعدة أصولهم المالية الحالية والمستقبلية لديون بشكل أفضل، ويمنحهم فرصة تعلم التصرف بمواردهم المالية بشكل إيجابي.

وأوضحت الشامسي: جاء إطلاق هذا البرنامج في 2013 ضمن إطار جهود الدولة الحثيثة لمواجهة التحديات والقضايا التي تتعلق بالديون بين الشباب، والتي قد تؤدي إلى آثار اجتماعية سلبية، حيث أظهرت العديد من الدراسات الإحصائية أن نحو 70% من الإماراتيين، الذين تقل أعمارهم عن 30 قد وقعوا في الديون، وهو ما دفع المؤسسة لإطلاق برنامج «اصرف صح» ليكون أول برنامج وطني لمعالجة هذه المسألة.

ويعنى برنامج «اصرف صح» ببناء برنامج وطني يعالج التحديات، التي تواجه الشباب فيما يخص إدارة شؤونهم المالية الشخصية، خاصة الديون المفرطة، وقد أثبتت البحوث أن الشباب في جميع أنحاء العالم، وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، يعملون في معظم الأحيان من أجل إدارة مصادر الدين المتعددة، وفي الغالب فإنهم يفتقدون إلى المعرفة الكافية لإدارة أصولهم المالية المستقبلية.

وتقوم المؤسسة بتحديد الفرص المتاحة للتعاون مع الشركاء الرئيسيين، والمصارف، والقطاع الخاص، والبرامج المالية القائمة، والأطراف المعنية، لبناء برنامج عمل وطني ومستدام وقابل للتطوير على المدى البعيد.

وأظهرت البحوث التي قامت بها المؤسسة خلال سنة واحدة، الحاجة الواضحة إلى تأسيس برنامج قابل للتوسع، ويكون قادراً على تعليم الشباب الإماراتي وتسليحهم بالمهارات المتعلقة بالإدارة الصحيحة للشؤون المالية الشخصية، بحيث يقوم هذا البرنامج على دمج وإشراك جميع الجهات الفاعلة الرئيسية والفاعلة في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض