• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الاحتلال يسجن فلسطينية 14 شهراً بسبب شريحة هاتف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

رام الله، (الاتحاد)

حكمت محكمة إسرائيلية في بئر السبع بالسجن 14 شهراً على الفلسطينية آمال السعدة بعدما حاولت إدخال شريحة هاتف إلى شقيقها السجين الذي تلقى بدوره حكماً بالسجن 18 شهراً إضافية، علماً بأنه محكوم بالسجن 17 عاماً. وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الفتاة في 18 نوفمبر 2014 واشترطت المحكمة في حينه عليها دفع غرامة مالية وقدرها 12 ألف شيكل، وفرض الإقامة الجبرية عليها في منطقة كسيفة ببئر السبع، وحرمانها من زيارة شقيقها الأسير محمد. وقال نادي الأسير الفلسطيني، إن آمال مكثت ستة شهور في الإقامة الجبرية في بلدة كسيفة البدوية عند كفيل يحمل الهوية الإسرائيلية وتم متابعة ملفها من قبل المحامي رسلان محاجنة، وقد تم إلغاء تجديد قرار الإقامة الجبرية وتمت إعادتها إلى بلدة حلحول في جنوب الخليل، باشتراط مثولها أمام المحكمة المركزية في بئر السبع. وبعد مثولها لأكثر من خمس جلسات حكمت عليها المحكمة الخميس الماضي بالسجن 14 شهراً بمحاولة تهريب شريحة جوال لشقيقها الأسير في سجون الاحتلال منذ عام 2005. واستنكر نادي الأسير، هذا الحكم الظالم بحق الأسيرة والتي تعاني من أمراض عدة. وقال النادي، إن محكمة الاحتلال كثيراً ما حكمت بسجن أمهات وزوجات أسرى اتهمن بإدخال شرائح هواتف خلوية للأسرى داخل السجون.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا