• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

نيويورك تايمز: احتمال إلغاء زيارة أوباما إلى موسكو بسبب الأميركي المنشق

واشنطن تراجع إجراءاتها لمنع تكرار فضيحة سنودن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

واشنطن (وكالات) - قال مسؤولون أميركيون كبار إن الولايات المتحدة تراجع إجراءاتها لتشدد قيود الوصول إلى معلومات مخابراتية هامة، حتى لا تتكرر فضيحة تسريب مثل التي نفذها المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن. وفي هذه الأثناء، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية الصادرة أمس أنه من المحتمل أن يفكر الرئيس الأميركي باراك أوباما في إلغاء زيارة لموسكو في سبتمبر المقبل، بسبب عدم قيام روسيا بتسليم سنودن إلى الولايات المتحدة.

في هذه الاثناء، قال متحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس إن الكرملين لا يعلم شيئاً عن نية سنودن للسعي من أجل الحصول على الجنسية الروسية.

ويختبئ سنودن في مطار بموسكو وهو مطلوب في الولايات المتحدة لاتهامات بالتجسس. وقال محام روسي ساعده على تقديم طلب للجوء المؤقت في روسيا هذا الأسبوع، إن سنودن لم يستبعد طلب الحصول على الجنسية.

وقالت وكالة الأمن القومي الأميركية التي عمل لها سنودن كمتعاقد في هاواي إنها ستقود الجهود التي تهدف إلى تحصين المعلومات المخابراتية، وستطبق “مبدأ موافقة شخصين” قبل السماح بتحميل أي معلومات من على الإنترنت وكلها إجراءات مطبقة بالفعل لتأمين الأسلحة النووية.

وقال نائب وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر لمنتدى أمني في اسبين بولاية كولورادو “متى سنتخذ هذه الإجراءات المضادة؟ الرد هو الآن”. وقال المدير العام لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) كيث الكسندر للمنتدى، إن مبدأ موافقة شخصين سيطبق على المشغلين للأنظمة مثل سنودن وأي شخص يحق له دخول حجرات خوادم الكمبيوتر الحساسة.

وألقى كارتر اللوم جزئيا في هذا الاختراق الأمني على التركيز الذي حدث على مبدأ تبادل المعلومات، بعد هجمات 11 سبتمبر والذي سمح في نهاية المطاف لشخص مثل سنودن بالوصول إلى كم هائل من الوثائق في سرعة فائقة. ... المزيد