• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

صدامات بين مناهضين للعنصرية وقوميين في أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

سيدني (أ ف ب)

وقعت صدامات أمس بين متظاهرين رافضين للعنصرية وقوميين استراليين في ملبورن ثاني أكبر مدن استراليا، حيث استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفرقة المتظاهرين. واعتقل أربعة أشخاص على الاقل بعدما نظم معسكران متخاصمان الأول من حركة «استعادة استراليا» و«جبهة الوطنيين الموحدين» والثاني من مجموعات مناهضة للعنصرية ولكراهية المسلمين، تظاهرتين شارك فيهما المئات.

ووصف نائب رئيس حكومة ولاية فيكتوريا جايمس ميرلينو الصدامات التي وقعت بالقرب من برلمان الولاية بـ «الكريهة»، وقد شارك فيها متظاهرون ملثمون حاولوا تخطي رجال الشرطة.

وأوضح أن «الرسالة إلى كل مواطني فيكتوريا أنه لن يتم التساهل مع نشر الكراهية والتعصب»، مضيفا أن «تنوعنا أحد أسباب قوتنا .. وعلى الجميع حماية تنوعنا والاحتفاء به».

وقال مساعد قائد الشرطة ستيفن لين انه على الرغم من ان مجموعة صغيرة من المتظاهرين عمدت إلى العنف، إلا أن استخدام رذاذ الفلفل كان مبررا. وتابع «واجهت الشرطة خطر تخطي المتظاهرين) لصفوفها، وكانت علينا استخدام تلك الوسيلة وقتها».

ومن جهتها، قالت المتحدثة باسم التحالف المناهض للعنصرية والفاشية فاشتي كينواي، إن مجموعتها أرادت توضيح رسالة مفادها أن الآراء العنصرية ليست مقبولة في ملبورن. إلى ذلك. نظمت حركة «استعادة استراليا» تظاهرة في اديدليد عاصمة ولاية جنوب استراليا، ومرة أخرى فاق عدد المتظاهرين المناهضين للعنصرية عناصر الحركة. وتنظم تظاهرات اخرى لحركة «استعادة استراليا» في مناطق أخرى من البلاد، ومن المفترض أن يلقي النائب في البرلمان جورج كريستنين خطابا في تظاهرة في ماكاي في ولاية كوينزلاند.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا