• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

الجيش الأثيوبي يبدأ الانسحاب من مدينة بيداوة الصومالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

أديس أبابا (ا ف ب) - أعلن المتحدث باسم الخارجية الأثيوبية أمس الأول أن الجيش الأثيوبي الذي دخل الصومال في نوفمبر 2011 لمحاربة متمردي حركة الشباب المتطرفة، بدأ الانسحاب من مدينة بيداوة الاستراتيجية التي تقع جنوب غرب الصومال. وأوضح دينا موفتي “الجنود الأثيوبيون ينسحبون من بيداوة وقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال تحل محلهم”. وتشير أثيوبيا منذ اشهر إلى نيتها الانسحاب من الصومال وترك القوة الأفريقية الداعمة للسلطات الصومالية الهشة، تسيطر على المواقع التي كانت تسيطر عليها. وفي مارس غادر جنودها بشكل مفاجئ بلدة حودور التي سيطرت عليها على الفور “الشباب”، وكانت مصادر متطابقة أشارت إلى استعدادات تجري للانسحاب من بيداوة المدينة الكبيرة في جنوب الصومال التي تم تحريرها من متمردي الشباب في فبراير 2012.

وأضاف المتحدث “لدينا جدول صارم لانسحاب الجنود الأثيوبيين من كافة العمليات هذا العام انطلاقا من مبدأ أن الشباب لن يعودوا”، مشيرا إلى أن “ذلك يفترض استراتيجية وتنسيقا لضمان عملية انتقالية من دون صدامات”. ومنذ أشهر يثير انسحاب القوات الأثيوبية من جنوب الصومال قلقا وتساؤلات. ويقوم الجيش الأثيوبي بدور مهم في المنطقة ويشكك البعض في قدرة القوة الأفريقية (17700 رجل) على الحلول محل القوات الأثيوبية دون حدوث فراغ في أماكن أخرى.