• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

تحليل

كردستان العراق يلوح بغصن الزيتون إلى بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 نوفمبر 2017

إربيل (وكالات)

تبدو حكومتا العراق وإقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي أقرب خطوة من تسوية نزاعهما المحتدم، بعد أن أصدرت حكومة الإقليم رداً رسمياً على قرار المحكمة العليا الاتحادية في الخامس من يوليو بأن الدستور العراقي لا يسمح بانفصال أي منطقة عن الدولة العراقية. وأفاد المسؤولون في إربيل بأنهم «يحترمون قرار المحكمة»، وطالبوا بأن يكون قرار المحكمة بمثابة نقطة انطلاق للمفاوضات، من أجل حل النزاعات الدستورية العالقة مع الحكومة المركزية في بغداد.

وعلى الرغم من أن ذلك التنازل يمكن أن يمهد الطريق أمام محادثات السلام، لكن من غير الواضح مدى رغبة القادة العراقيين في رفع الضغوط التي وضعوها على الإدارة الكردية منذ الاستفتاء على الانفصال المثير للجدل في سبتمبر الماضي.

ورفضت إربيل حتى الآن إبطال نتائج الاستفتاء بصورة رسمية، مثلما طالب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وعلى الرغم من ذلك، منذ أن تولى السلطة في إقليم كردستان العراق بداية نوفمبر، في خضم تعليق مؤقت لرئاسة الإقليم، سعى رئيس حكومة كردستان «ناجيرفان برزاني» إلى النأي بنفسه عن موقف عمه الرئيس السابق «مسعود برازاني»، المعارض لإبطال رغبة الشعب الكردي.

ويبدو قرار إربيل الأخير باحترام قرار المحكمة الاتحادية العليا، في جوهره، إبطالاً لأهمية ونتيجة الاستفتاء.

ومع اقتراب الانتخابات الوطنية في العراق، عزز العبادي وضعه السياسي برده على محاولة الانفصال الكردية، غير أنه يواجه كثيراً من المنافسين المتلهفين على الإطاحة به من منصب رئيس الوزراء، ومن بينهم عمار الحكيم زعيم «تيار الحكمة»، ورئيس الوزراء العراقي السابق «نوري المالكي». ... المزيد