• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

«المجلس الرياضي» يطلع على تجربة شرطة دبي الإعلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) - اطلع وفد مجلس دبي الرياضي على تجربة القيادة العامة لشرطة دبي الإعلامية وإدارة السمعة وأبرز الأنظمة والحلول الالكترونية المطبقة فيها وخدمة العملاء، وذلك خلال زيارة ميدانية لمبنى القيادة العامة لشرطة دبي.

وكان في استقبالهم بطي أحمد بن درويش الفلاسي، مدير إدارة الإعلام الأمني، وسعيد أحمد محمد، رئيس قسم النشر والإخبار، والملازم أول فيصل الزفين رئيس قسم إدارة السمعة، والملازم أول راشد محمد الهاشمي، من الإدارة العامة للخدمات الالكترونية، الملازم اول جاسم الحوسني من الإدارة العامة للجودة الشاملة فيما ضم الوفد الزائر بيمان العوضي مدير إدارة الاتصال والتسويق وأحمد ابراهيم مدير قسم التسويق والشراكة الإستراتيجية وعمران الجسمي مدير قسم الاتصال والعلاقات العامة بالإنابة وعبد الله الاوغاني، وغدير اللنجاوي.

وأكد مدير إدارة الأعلام الأمني، أن وضوح الرؤية الإعلامية لدى شرطة دبي، بالنظر لكونها مؤسسة شرطية تعنى بمهام أمنية وجنائية في المقام الأول، ساهم بشكل كبير في إيجاد تجربة إعلامية متوازنة كان لتوجهات القيادة العليا ممثلة بمعالي القائد العام الفريق ضاحي خلفان تميم ونائبه اللواء خميس مطر المزينة الدور الأكبر في دعمنا ومساندتنا لصقل هذه التجربة ومساندتنا في أداء مهامنا وفقا لمنظومة الإستراتيجية لشرطة دبي.

وحول إدارة الاتصال في شرطة دبي، أوضح أن الأصل في الاتصال كسب ثقة الجمهور في المؤسسة، فالاتصال الجيد يعني سمعة جيدة ومن ثم ثقة الجمهور، فالسمعة في المؤسسات الشرطية تعني أن تنجح في أداء مهامك الرئيسية في حفظ الأمن ومكافحة الجريمة، الأمر الذي يصب لصالح السمعة الجيدة.

وأكد الفلاسي، أن القيادة العامة لشرطة دبي تتمتع بقوة اتصال داخلي قوية عبر مجموعة من الأنظمة المطبقة كنظام التراسل الالكتروني، ونظام الانترانت ونافذة الصحافة والرصد الصحفي والمنبر الحر، بالإضافة إلى قوة اتصال خارجية من خلال 24 قناة للتواصل الالكتروني تشمل مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من القنوات الأخرى، بالإضافة إلى أهمية دور الشركاء من الإعلام في تعزيز الاتصال الخارجي لأي مؤسسة، وذلك بالنظر إلى وسائل الإعلام المتعددة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا