• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

ترامب: لا يمكن «للدكتاتورية المنحرفة» في بيونج يانج ابتزاز العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحذيرا شديدا إلى كوريا الشمالية، مؤكدا أن هذه «الديكتاتورية المنحرفة لا يمكنها أن تبتزّ العالم»، ووعد بممارسة «ضغوط قصوى» على هذا البلد، وقال ترامب في خطاب ألقاه في البيت الأبيض غداة عودته من جولة آسيوية ماراثونية تركّزت على حل أزمة كوريا الشمالية أن نظيره الصيني شي جينبينج وعده بأن يمارس ضغوطا اقتصادية على بيونج يانج، مشددا على أن «الرئيس شي يقرّ بأن كوريا الشمالية تشكّل خطرا كبيرا على الصين».

وأضاف «عندما ألقيت خطابا أمام الجمعية الوطنية لجمهورية كوريا قلت الحقيقة بخصوص نظام كوريا الشمالية، وقلت بوضوح إنني لن أسمح لهذه الدكتاتورية المنحرفة بأن تأخذ العالم رهينة مقابل ابتزازها النووي»، وأضاف انه خلال محطات رحلته الآسيوية طلبنا من كل الدول أن تدعم حملتنا الرامية إلى ممارسة أقصى الضغوط لنزع القدرات النووية من كوريا الشمالية».

وندد ترامب بسياسة «الصبر الاستراتيجي» للإدارات الأميركية السابقة، وقال إن الولايات المتحدة لن توافق على ما يسمى باتفاق «تجميد مقابل تجميد» مع بيون جيانج والذي تقوم كوريا الشمالية بموجبه بتجميد أنشطتها النووية مقابل تنازلات، مضيفا أن «الوقت ينفد وجميع الخيارات مطروحة على الطاولة»، وقال ترامب إنه ليس لديه أي خيار مقبول سوى نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.وبالموازاة، ذكّر ترامب بأن الكونجرس الأميركي وافق على زيادة الموازنة العسكرية إلى مستوى تاريخي» يقارب 700 مليار دولار. بدورها، قالت رئيسة الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية تشو مي-إي إن ترامب يجب ألا يقوم «تحت أي ظرف» بعمل عسكري ضد كوريا الشمالية من دون موافقة الحكومة في سيؤول. وأضافت تشو «الرئيس ترامب يؤكد كثيرا أنه يضع كل الخيارات على الطاولة.. نريد التأكد بأن هذا الخيار الخاص بشن حرب أخرى ليس مطروحا على الطاولة، الولايات المتحدة تحت أي ظرف يجب ألا تمضي قدما وتستخدم خيارا عسكريا من دون موافقة كوريا الجنوبية».