• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

بحضور رؤساء تحرير عدد من الصحف وإعلاميين وضباط ومواطنين

«مجالس الداخلية» تناقش دور المؤسسات التربوية في ثقافة القانون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

أبوظبي (الاتحاد) - ناقشت المجالس الرمضانية، التي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون بوزارة الداخلية على مستوى الدولة موضوع “دور المؤسسات التربوية في دعم ثقافة احترام القانون، بحضور عدد من المواطنين، والضباط من مكتب ثقافة احترام القانون، ورؤساء تحرير عدد من الصحف وإعلاميين.

وتناول المجلس في يومه الثاني موضوع “دور المؤسسات التربوية في دعم ثقافة احترام القانون”، واشتمل على 4 محاور، هي: ثقافة احترام القانون وأهميتها من الجانب الاجتماعي والديني والقانوني، ودور المؤسسات التربوية في غرس ثقافة احترام القانون، ومواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على الشباب، وركز المحور الرابع على إضاءات قانونية.

واستعرضت المناقشات أهداف المجالس، وحرص وزارة الداخلية على مد جسور الثقة والتواصل مع المجتمع الخارجي، من خلال تأسيس إدارات ذات طابع اجتماعي؛ تسعى إلى تنمية إحساس الأفراد بالمسؤولية المجتمعية، وتوعيتهم بدورهم المهم في دعم مؤسسات الدولة في أداء أدوارها الحقيقية، لتجعل العلاقة بينهما تدور في فلك التبادل والتفاعل بدلاً من التلقي والتنفيذ، ولفتت إلى إنشاء مكتب ثقافة احترام القانون، بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الذي جاء انطلاقاً من أن معرفة الفرد للقانون الذي يُطبَق عليه تجعله أكثر إسهاماً وفاعلية في تحقيق أمنه وأمن الآخرين، فشرع المكتب بالانتقال إلى الأفراد والتوجه إليهم ليعرّفهم بالقانون وأهميته في حياتهم، فبعد أن تمت إقامة خيمة قانونية متنقلة جابت إمارات الدولة في رمضان الماضي؛ وبتوجيه من القيادة الشرطية بأن تكون جلساتنا القانونية أكثر قرباً وودية ممن نرغب بالتواصل معهم تقرر عقد المجالس في منازل المواطنين.

واستضاف الشيخ محمد حمد بالركاض العامري، عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، ورئيس لجنة المصالحة بمدينة العين، المجلس الرمضاني الثاني الذي أقيم في منزله بالعين، وأدار الحوار في المجلس الإعلامي عيسى الميل بحضور عدد من المواطنين والمقيمين.

وقدم العامري في كلمة له بافتتاح المجلس الشكر والتقدير إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على المبادرات التي تطلقها وزارة الداخلية والتي تهدف إلى الوصول للمواطنين والاستماع إلى آرائهم وأفكارهم، مؤكداً أهمية المجالس الرمضانية ودورها الجوهري في إرساء التواصل والتقارب بين أفراد المجتمع خلال الشهر الكريم.

وشدد الشيخ محمد بالركاض العامري على أهمية تقعيل دور مجالس الاباد في المدارس في حل المشكلات التي يعانيها الطلاب، وذكر منها بعض الأدوار الرائدة التي كانت تقوم بها هذه المجالس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا