• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

فتاوى.. يجيب عنها المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 نوفمبر 2017

ترك الزينة

* هل يجوز للمرأة المتوفى عنها زوجها أن تضع زيت الشعر وكريمات للوجه؟

- لا مانع من أن تدهن المرأة المعتدة من وفاة شعر رأسها بزيت، لاطيب فيه، ولا مانع كذلك أن تستعمل الكريم إذا كان ذلك لضرورة العلاج، وإنما يمتنع على المعتدة من وفاة استعمال أي نوع من أنواع الزينة، أو التطيب بأي نوع من أنواع الطيب لغير ضرورة، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى: (يجب على المرأة في عدة الوفاة دون الطلاق ترك التزين.. وإنَّما شرع الإحداد، لأنَّه يمنع تشوف الرجل إليها، لأنها إذا تزينت يؤدي إلى التشوف.. وكذا يجب عليها أن تترك التطيب فلا تمسه ولا تعمله ولا تتجر فيه، لأنَّ في ذلك أي: في التطيب والتحلي والزينة داعية إلى النكاح وتهييج الشهوة فمنعت من ذلك)، والله تعالى أعلم.

طهارة الثوب

* إذا أصابت نقطة من البول قطعة قماش، وكانت القطعة مبتلة بالماء أو رطبة، هل تتنجس كل القطعة؟ أم فقط موضع النقطة؟ - الثوب المصاب بالبول يجب غسله، لأنَّ نجاسة البول أصلية، فإذا وقعت نقطة من البول على ثوب مبلل فيجب غسل جميع ما وصلت إليه النجاسة، وفي حالة لم يميز الأماكن التي انتشر فيها هذا البول من الثوب، فيجب عليه غسل جميعه، يقول ابن جزي في القوانين: (إذا ميّز موضع النجاسة من الثوب والبدن غسله وحده، وإن لم يميز غسل الجميع). أما الملابس الملاصقة لمحل البول، فإذا غلب على ظنّك انتقال البول منها إلى الملابس الخارجية فيجب عليك غسل ما يغلب على ظنك من ذلك، أما إن نشأ ذلك من شك فيكتفى فيه بالنضح فقط.

حكم أكل «المشيمة»

* ما حكم أكل المشيمة «الخلاص» للأم الحبلى بعد أن تلد وليدها؟ حيث أصبح هناك اعتقاد بأن تناول النساء للمشيمة يعالج الاكتئاب؟

- المشيمة هي: وعاء الجنين وما يكون فيه الولد في بطن أمه، وقد ذكرها الفقهاء وبينوا بعض أحكامها، فقد حكم فقهاء الشافعية بطهارتها يقول الرملي في نهاية المحتاج: (ومنه المشيمة التي فيها الولد طاهرة من الآدمي، نجسة من غيره)، كما ذكروا أنَّ المشيمة نوعان، كما في حاشية البجيرمي على المنهج: (وأما المشيمة المسماة بالخلاص فكالجزء، لأنَّها تقطع من الولد فهي جزء منه، وأما المشيمة التي فيها الولد فليست جزءاً من الأم ولا من الولد). والنوع الوارد في السؤال هي المسماة بالخلاص فهي جزء من الولد، ولحم آدمي، فعلى هذا لا يجوز أكلها لغير ضرورة لما يلي: أولاً: أنَّ الله تعالى أمر الناس جميعاً بأكل الحلال الطيب وحرم عليهم الخبائث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا