• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

تصاميم تعكس تراث الشعوب

150 علامة من 28 بلداً في ضيافة «دبي للتصميم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 نوفمبر 2017

أحمد النجار (دبي)

150 علامة من 28 بلداً حول العالم، في ضيافة خيمة معرض «داون تاون ديزاين» السنوي، ضمن أسبوع دبي للتصميم، تتضمن محتوياتها روائع تصاميم الأثاث والإنارة الذكية، ونفائس التحف التاريخية والتراثية والقطع الفنية المستوحاة من وحي حضارات يعود تاريخها إلى قرون بعيدة، روح التصميم حاضرة بقوة في المعرض بكل منصاته وأجنحته.

خيمة فرح ملهمة

التصميم يدخل البيوت من أوسع أبوابها، فهو عنوان لافت تحت أسقف الأناقة والتفرد، حيث يلعب دوراً كبيراً في إبراز ثقافة ساكنيه، مجسداً مفهوم تراثهم البصري ونظرتهم للأشياء وذوقهم بانتقاء المحتويات واختيار قطع الأثاث التي تعتبر شاهداً جمالياً صامتاً على حياتهم، لذلك فإن مكتنزاتهم المنزلية تعبر بوضوح عن طقوسهم اليومية، وتعكس نمط عاداتهم وتقاليدهم وقيمهم الاجتماعية والدينية، على اعتبار أن بيئة «المنزل» تمثل واجهة ثقافية وجمالية، ومرآة معبرة تحدد أذواقهم، وتصف مدى تناغمهم مع خطوط وفنيات التصميم التي تمنح مساحاتهم المعيشية دفئاً، وتملأ أجواءهم فناً وسحراً وطاقة إيجابية، كذلك يرى زائرو معرض «داون تاون ديزاين» أنه يشبه خيمة فرح ملهمة وسط أجواء ترقى أن تكون «متحفاً» مفتوحاً للاستذواق والاستكشاف في مسعى إلى إثراء الحواس بشتى عناصر الروعة وقيم الإبداع.

ثنائية المزاج والذوق

تلك هي قناعة مصممين محليين وعالميين ومديري شركات ودور الأثاث وبيوت التصميم، وأكدوا في حديثهم أن فن التصميم يدخل في البيوت والأماكن العامة والفنادق والمولات بهدف إضفاء نوع من البهجة الحسية للإنسان، فضلاً عن كمية مشاعر الراحة والإلهام والأمان الذي يفجرها في العيون والقلوب، لما له من تأثير ساحر ونعومة دافئة تنشر الفرح والسلام من حولنا، لا سيما حين تعكس تلك التصاميم ثقافة بلدان مختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا