• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

أكد أن التغيير يصب في مصلحة الفريق

الرميثي: لست منزعجاً لرحيل كوزمين عن «القلعة البنفسجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

الاتحاد

حرص القطب العيناوي محمد خلفان الرميثي، عضو مجلس أبوظبي الرياضي، رئيس اتحاد الكرة السابق، ورئيس اللجنة التنفيذية لنادي العين سابقاً، على حضور تدريب «الزعيم» أمس الأول على ستاد خليفة بن زايد، لمؤازرة اللاعبين والجهازين الفني والإداري، وقابلته الجماهير بتصفيق حاد تقديراً لجهوده اللافتة في العمل الرياضي على مستوى النادي واتحاد الكرة.

وكانت الجماهير العيناوية قد تابعت مساندتها المثالية لفريق الكرة الأول وسط أجواء احتفالية رائعة بعودة بطل الدوري لبرامجه التحضيرية استعداداً للموسم الكروي الجديد، وشجعوا اللاعبين لحظة دخولهم أرضية الملعب في مشهد ألهب حماسهم وعزز من معنوياتهم قبل انطلاقة المران.

وقاد أحمد عبد الله «الغزال الأسمر» الحصة التدريبية الثانية لبطل الدوري الذي يتأهب لتحديات كبيرة على الصعيدين المحلي والقاري في الموسم المقبل، في حين تم تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين، حيث قاد مجموعة الشباب المدرب جمال الحساني.

وشارك في التدريب 26 لاعباً، من بينهم الروماني ميريل رادوي الذي تأخر بسبب ظروف الطيران والغاني أسامواه جيان والفرنسي إيكوكو والجدد خالد عيسى وإبراهيما دياكيه وسلطان الغافري، بينما غاب الأسترالي أليكس بروسكو الذي يصل خلال الساعات القادمة.

وفي تصريح له، قال الرميثي: «استمتع كثيراً وأتشرف بزيارة النادي لرؤية إخواني في مجلس الإدارة ولاعبي العين، وفي اعتقادي أن الفريق حالياً يحتاج إلى تكاتف الجميع، لأنه يمر بمرحلة انتقالية مهمة بعد الرحيل المفاجئ للمدرب كوزمين، إلى جانب عدم وصول المدرب الجديد، والمؤكد أن جماهير العين تستشعر أهمية دورها المؤثر من خلال تواجدها إلى جانب الفريق، وأعتبر نفسي واحداً منهم، والدليل الحضور المشرف في التدريبات على نحو متواصل منذ بداية مرحلة الإعداد».

وأضاف: «لقد استمتعت كثيراً بما شاهدته في تدريب الفريق، حيث بدا أن اللاعبين كانوا في فترة راحة إيجابية اهتموا فيها بأنفسهم جيداً، والدليل على ذلك المردود البدني والميداني المتميز خلال المران الثاني للفريق، رغم عدم وصول المدرب، والفريق يتأهب حالياً للبطولة الدولية في حال إقامتها، والتي من المقرر أن تسبق معسكر الفريق الخارجي».

وحول رأيه في رحيل المدرب عن الفريق، قال: «لن أذيع سراً إن قلت إنني أشعر بارتياح على عكس الكثيرين الذين أبدوا انزعاجهم من رحيل كوزمين، وفي اعتقادي أن التغيير سوف ينصب في مصلحة الفريق، وذلك لأنه إذا استمر كوزمين دون اتفاق وتفاهم مع الإدارة، فالأمر سوف ينعكس سلباً على مردود الفريق، والمدرب القادم بمقدوره تحقيق طموحات قيادة النادي وإدارته وجماهيره الوفية».

وعن تحية الجماهير، قال الرميثي: «محبة الناس كنز، وعندما تحظى بتقدير الجماهير العيناوية، فهذا فخر وشرف كبير، وشخصياً أبادلهم المحبة والتقدير، وأحرص على التعامل بطبيعتي مع الجميع، لأن العمل الرياضي يفرض علينا الالتزام بتنفيذ الرؤية والقيم المؤسسية في المؤسسات الرياضية التي نعمل بها، وأسعى دائماً للمحافظة على تلك المحبة والاحترام مع كل الإخوان بنادي العين إدارة وأجهزة فنية ولاعبين وجماهيري».

وحول الدور المهم الذي ينتظره في مجلس أبوظبي الرياضي، قال: «المجلس، هو بوابة عودتي إلى العمل الرياضي من جديد، والذي أتطلع من خلاله إلى خدمة الإمارة، الأمر الذي سيصب في مصلحة الكرة الإماراتية عامة، لأن تطوير العمل في الأندية، وترسيخ المفاهيم الاحترافية في عقول اللاعبين ينعكس إيجاباً على المنتخبات الوطنية وهو أحد أهداف المجالس الرياضية”. وهناك جملة من الأفكار التطويرية المهمة التي يسعى مجلس أبوظبي إلى تنفيذها، الأمر الذي تم التأكيد عليه في الاجتماع الأول برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي. وتابع: “ومن المقرر انعقاد اجتماع مع ممثلي الأندية خلال الفترة المقبلة برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد، ويتطلع مجلس أبوظبي الرياضي إلى متابعة المسيرة التي بدأها سمو الشيخ هزاع بن زايد نهيان مستشار الأمن الوطني، من خلال زيادة دعم الأندية وتعزيز التواصل معها، والارتقاء بمستوى العمل الفني في أكاديميات كرة القدم والتي تعتبر مستقبل كل الأندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا