• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يسعى إلى تقديم مجموعة من الحلول والاقتراحات والتوصيات

«تحديات المترجم العربي» في مؤتمر «جامعة الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - استعرض المؤتمر السنوي الثاني للترجمة، الذي نظمته كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات، أمس، أهم المشاكل والعراقيل التي تواجه المترجمين والمهتمين والوسائل الكفيلة بنقل الأدب العربي إلى الإنجليزية.

ويسعى المؤتمر الذي حمل عنوان «من المحلية إلى العالمية الأدب العربي مترجما إلى اللغة الإنجليزية إلى تقديم مجموعة من الحلول والاقتراحات والتوصيات لجمهور المترجمين من خلال وجود أسماء مهمة في الترجمة من جامعات مختلفة ومحاولة تعميم هذه المخرجات على جمهور المترجمين في عالمنا العربي.

وأكد الدكتور سيف القايدي عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية خلال افتتاح المؤتمر على الدور الحيوي والكبير الذي تؤديه الترجمة في عملية التواصل بين الشعوب والحضارات والأهمية المتزايدة التي يفرضها واقع اليوم في عالم يشهد تحولات سريعة ومتنامية في نقل الثقافة والأدب والبحوث ونشرها بين شعوب العالم.

وأضاف أن جامعة الإمارات تركز اهتمامها على البحث العلمي والمساعدة على نشر ثقافة البحث، وتسعى وبالتعاون مع مختلف الجهات إلى الاهتمام بموضوع الترجمة، خاصة من العربية إلى الإنجليزية لأن هنالك الكثير من الإرث العربية الغني لم تتح الفرصة للقارئ الأجنبي للاطلاع عليه، مضيفاً أن هذا المؤتمر محاولة لردم جزء من هذه الهوة.

وأشار القايدي إلى أن هذا المؤتمر يعتبر مؤتمرا طلابيا أكاديميا لأنه نظم بمشاركة طلابية واسعة إضافة إلى إتاحة الفرصة لطلبتنا لتقديم بحوثهم ومناقشتها، وفتح الباب لمشاركة طلبة المدارس الثانوية بمدينة العين لطالبات الصف الثاني عشر كي نساعد على تعريفهم من الآن بأهمية الترجمة والأدب المترجم.

وقدم الدكتور عبد الصاحب مهدي علي رئيس قسم الترجمة بجامعة الشارقة محاضرة بعنوان «تأصيل وحدة الشكل والمحتوى في الترجمة الشعرية» والتي دعا من خلالها المترجمين العرب إلى الاهتمام البالغ بترجمة محتوى النصوص الأدبية بنفس الطريقة التي يتم ترجمة الشكل العام أو الإطار للنص الشعري والأدبي.

ودعا مهدي إلى نقل مغزى الشاعر والأديب إلى القارئ وليس ظاهر النص فقط ومحاولة نقل ذات التأثير في النص الأصلي للنص المترجم.

اغتيال الثقافة

تحدثت الأستاذة فائزة سلطان من رابطة المترجمين الأميركيين في الولايات المتحدة الأميركية عن أن غياب الترجمة العربية للنصوص الأدبية والشعرية هو اغتيال ملحوظ للثقافة العربية ومنعها من الوصول الى صفة العالمية وتطرقت إلى رواية «اغتيال نوبل» للروائي والقاص «أسعد الجبوري» أنموذج لمحاضرتها. وشهد المؤتمر محاضرات متنوعة للأكاديميين والمترجمين أمثال عمر العطاري من جامعة الإمارات والذي شدد على ضرورة تدريب وتأهيل المترجمين الشباب وطلبة الترجمة للمساهمة في تخريج جيل من المترجمين العرب القادر على نقل الأدب والنص العربي إلى مختلف دول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض