• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«داعش» تستخدم أسلحة كيماوية في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يوليو 2015

(د ب أ)

أكدت الوحدات الكردية السورية أن «داعش» أصبحت تستخدم الأسلحة الكيماوية مؤخرا. وقالت القيادة الكردية العامة لوحدات حماية الشعب في بيان ليل الجمعة-السبت، إنها «شكلت فريقاً لتوثيق الحدث وجمع العينات والشهادات من الذين تعرضوا للقصف بالأسلحة الكيماوية» في محافظة الحسكة وريفها، حسبما ذكرت وكالة «باسنيوز».

وقالت القيادة الكردية العامة إن عناصر أطلقوا «داعش» يوم 28 يونيو قذائف كيميائية عديدة على حي الصالحية بمدينة الحسكة، في منطقة مكتظة بالسكان المدنيين، وعلى مواقع وحدات حماية الشعب الكردية في جنوب بلدة تل براك». وأضافت «إثر ذلك، انبعث من القذائف غاز أصفر له رائحة قوية كالبصل الفاسد، وتلطخت الأرض فوراً حول المواقع بسائل زيتي أخضر، تحول إلى لونه إلى الأصفر الذهبي بعد التعرض لأشعة الشمس».

وأشار بيان وحدات حماية الشعب الكردية، إلى أن المقاتلين «الكرد الذين تعرضوا للغاز أصيبوا بحرقة في الحلق والعينين والأنف، مع صداع شديد، وآلام في العضلات وضعف في التركيز والحركة، أما الذين تعرضوا للغاز لفترات طويلة فقد أصيبوا بالتقيوء». وأشار البيان، إلى أن تقارير الأطباء الذين عالجوا المقاتلين المصابين أكدت أنهم تعرضوا إلى مادة كيميائية سامة، وأن الأقنعة الواقية التي استولت عليها القوات الكردية خلال الأسابيع الأربعة الماضية على طول خط الجبهة، تؤكد أن مسلحي «داعش» مجهزون للحرب الكيميائية.

وقال البيان إنه من المعروف أن مقاتلين أكراد تعرضوا خلال معارك كوباني العام الماضي للإصابة بنوع من الأسلحة الكيمياوية استخدمها مسلحو «داعش» خلال محاولتهم السيطرة على المدينة وقد ترك ذلك حروقا وجروحا جلدية على أجساد المقاتلين،كما أصاب البعض منهم بحالات من ضيق التنفس ومشاكل في الجهاز التنفسي.

وكان المرصد السوي لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا ، قد أفاد أنه ووفقا لشهادات أطباء فإن تنظيم «داعش» استخدم غازات خلال قصفه الذي استهدف قرية رجم الطفيحي الواقعة في الريف الجنوبي لبلدة تل براك بمحافظة الحسكة، في الـ 28 من يونيو الماضي».

وذكر المرصد أن« داعش» استهدف خلال القصف بالغازات «وحدات حماية الشعب الكردي وأصيب منهم 12 شخصا، وأكدت الشهادات الطبية والتحاليل المخبرية، أن التنظيم استخدم نوعاً من الغاز في قصفه على قرية رجم الطفيحي، ولم يعلم ما إذا كان الغاز المستخدم هو غاز الكلور أم غاز آخر».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا