• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع «أبوظبي للتعليم»

«إنسياد»: تدريب صيفي لـ25 من الطلاب المواطنين في باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يوليو 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

بدأت كلية إدارة الأعمال العالمية «إنسياد» في تنفيذ برنامج تدريبي صيفي لـ25 طالبا وطالبة مواطنين من الطلاب المتميزين وذلك لتدريبهم في العاصمة الفرنسية باريس على مهارات الإدارة وريادة الأعمال، وذلك بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم.

وقال بيتر زمسكي نائب عميد كلية إنسياد بأبوظبي في تصريحات خاصة لـ»الاتحاد»: «إنه من المتوقع أن تؤدي التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في دولة الإمارات إلى التحاق المزيد من الإماراتيين بوظائف في القطاع الخاص، مضيفا أنه من هذا المنطلق يأتي برنامج «الصيف في إنسياد»، وهو عبارة عن مقدمة لما يتم تدريسه في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال بالكلية».

وأضاف أن البرنامج يهدف إلى تكوين وعي كامل ومعرفة حقيقية عن وظائف القطاع الخاص، ومع تعريف الطلاب على نماذج ناجحة في ريادة الأعمال، سيكون اختيار شركات القطاع الخاص التي سوف يقوم الطلاب بزيارتها على أساس اتفاقها وتناسقها مع الخيارات الاستراتيجية التي صممتها أبوظبي للتنمية الاقتصادية. كما سيكون هناك برنامج الإثراء الثقافي، حيث تتشارك إنسياد مع مجلس أبوظبي للتعليم في المساهمة في تطوير جيل المستقبل من قادة الأعمال.

وأشار إلى أن البرنامج يهدف إلى تمكين للشباب الإماراتي لتطوير إدراك وفهم عميق للاقتصاد العالمي والثقافات المختلفة، ونأمل أن يتابع العديد من الطلاب مزيدا من الدراسات في إدارة التعليم والالتحاق بوظائف متميزة.

وأشار إلى أنه لا يزال برنامج ماجستير إدارة الأعمال وبرنامج ماجستير إدارة الأعمال التنفيذية في إنسياد، يستهدف نفس المجموعة العمرية والخبرة المهنية، ولقد شهدت الكلية زيادة في عدد طلبات الالتحاق بهذه البرامج إننا نعتقد أن الوصول إلى الشباب أمر في غاية الأهمية من أجل تعزيز الوعي وتحقيق مزيد من الفهم والإدراك بالأعمال التجارية ووظائف القطاع الخاص وإن مهمة الكلية هي تأسيس بيئة تعليمية منفتحة تجمع بين الناس والثقافات والأفكار من جميع أنحاء العالم، من أجل تطوير الأفراد وتنمية مجتمعاتهم من خلال دراسة الأعمال.

ولفت إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم طلب من كلية «إنسياد» استكشاف طرق ووسائل الوصول للطلاب الأصغر سناً وكيفية التأثير عليهم، مؤكدا أن «إنسياد» قررت أن تبدأ ببرنامج صغير، لضمان الجودة وتطوير المناهج الدراسية، علاوة على معرفة كيفية توسيع البرنامج في المستقبل من قِبل إنسياد ومجلس أبوظبي للتعليم. وأوضح بأن إنسياد تسعى دائماً للمشاركة ودعم المجتمعات التي نعمل بها، وإن تحفيز وتنمية روح المبادرة لدى الشباب الإماراتي هو أمر هام يمكننا القيام به لدعم البيئة الاجتماعية والاقتصادية لدولة الإمارات، التي رحبت ودعمت الحرم الجامعي لكلية إنسياد في منطقة الشرق الأوسط وإن المستقبل الاقتصادي لدولة الإمارات يستند على القيمة التي حققتها الدولة كمركز عالمي يقع في مفترق الطرق بين ثلاث قارات، أوروبا وآسيا وأفريقيا، مما يساعد على تطوير جيل يمكن أن يعمل في بيئة مفتوحة دولياً ومواجهة التحديات العالمية وهذه هي المساهمة التي نرغب في تحقيقها.

وأفاد بأن البرنامج يتم تنفيذه بدعوة مجلس أبوظبي للتعليم لطلاب المدارس الحكومية في أبوظبي للتقدم للبرنامج وطُلب من المتقدمين المتميزين كتابة بيان شخصي، ثم مقابلة شخصية وتم اختيار 25 طالبا لتميزهم الأكاديمي وقوة مهارات التعامل مع الآخرين وإجادة اللغة الإنجليزية، أما بالنسبة للطلاب الدوليين، عليهم تلبية نفس معايير القبول ولقد تم اختيار معظمهم من أبناء مجتمع الكلية من الخريجين الدوليين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض