• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يقدم تقارير متنوعة ومقالات وأخباراً تتعلق بالشأن الإيراني والعربي والعالمي

«المزماة» يطلق موقعاً إلكترونياً باللغة الفارسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- أطلق مركز المزماة للدراسات والبحوث موقعه الإلكتروني الجديد باللغة الفارسية، ويقدم الموقع دراسات وتقارير متنوعة ومقالات وأخباراً تتعلق بالشأن الإيراني والعربي والعالمي، ويشمل أبواباً متنوعة في مجالات عدة، والإطلاع على رأي الشارع الإماراتي والعربي والإيراني حول قضايا محورية.

ويأتي تدشين الموقع الإلكتروني للمزماة باللغة الفارسية ضمن نهج المركز المتكامل القائم على تقديم الدراسات المختلفة، وذلك لتلبية حاجة الناطقين بهذه اللغة من دراسات وبحوث وتحليلات سياسية تتناول دولة الامارات العربية المتحدة على وجه الخصوص، والإسلام السياسي عموماً، خاصة وأن عدد الناطقين باللغة الفارسية ليس بالقليل، وقد ورد إلى المزماة عدد من الطلبات التي جاءت من أفراد ومؤسسات أعربت عن رغبتها في متابعة ما ننشره بالعربية في «ملفات إيرانية» باللغة الفارسية بعد أن أصبح موقع المزماة مرجعاً سياسياً متخصصاً في الإمارات والإسلام السياسي.

وشهد نشاط المركز خلال فترة قصيرة، عملاً دؤوباً على محاور عدة بما يتسق مع الرؤية الوطنية في دولة الإمارات، حيث حرص المركز على تأكيد العمق العربي للدولة، ويهتم الموقع بالملف الإيراني حيث سيتم نشر دراسات مستفيضة تحلل السياسة الداخلية والخارجية لإيران وأعراقها، والأوهام التي تحاول ترويجها في المنطقة، والأخطار المنبثقة عن تلك السياسات، وعلاقاتها الخارجية، وتدخلاتها في الشأن العربي. وما ميز تلك الدراسات، أن قسماً كبيراً منها أتى من الداخل الإيراني.

وأكد مدير مركز المزماة الدكتور سالم حميد على أهمية الدور الذي سيلعبه الموقع الإلكتروني في توضيح الحقائق للناطقين باللغة الفارسية وإيضاح وجهة نظر الإمارات في عدة ملفات خاصة فيما يتعلق بالعلاقات الدولية، وأيضا يطرح الموقع قضايا مهمة إماراتية تحاول بعض الدول طمسها عبر ضخها الإعلامي الموجه، وسيتيح الموقع للإيرانيين من جميع أعراقهم الإطلاع على الحقائق بعيداً عن التشويه والتزوير ويتعرفون عبر دراسات يعدها متخصصون على آفاق جديدة.

وأضاف حميد: لقد راعينا أن يضم الموقع الفارسي الجديد جملة من الملفات البحثية والدراسية المتكاملة، إضافة لتحليلات الأحداث اليومية، والقراءة الجيدة لما بين سطورها، والتي يشاركنا فيها كتّاب ومحللون معروفون درجوا على التعاون مع المزماة بكتابات حصرية، ما أعطى النسخ الأخرى (العربي والإنجليزي)، ذلك الزخم الكبير من المتابعين، وما جعل الكثير من وسائل الإعلام تأخذ عنه الكثير من المعلومات، وسيكون هناك تركيز تام على القضايا المختصة بالخليج العربي وجزرنا المحتلة والسياسات الإيرانية في المنطقة، إضافة للمتابعات اليومية المعتادة لهذه البقعة الهامة من العالم. يذكر أن مركز المزماة سبق وأطلق موقعا متخصصا باللغة العربية ثم باللغة الإنجليزية، ليضاف إليه أخيراً الموقع باللغة الفارسية، وبهذا يصل إلى جمهور أوسع خاصة للراغبين بالإطلاع على أهم الدراسات الحصرية التي يصدرها المركز حول قضايا عربية وإقليمية.

وانتج مركز المزماة خلال فترة قياسية دراسات وتقارير مهمة للغاية ونظم ندوات متخصصة داخل الدولة وخارجها، بهدف رفع سوية الوعي وإظهار مواقف الإمارات الوطنية من قضايا عدة، والتأكيد على دورها المحوري دون إغفال القضايا المصيرية خاصة فيما يتعلق بجزر الإمارات المحتلة التي سيفرد الموقع الفارسي الجديد مساحة خاصة تشرح أحقية الإمارات في جزرها وتاريخ الاحتلال الإيراني للجزر، وأيضا التأكيد على ضرورة حل القضية عبر الوسائل الدبلوماسية أو اللجوء الى الأمم المتحدة بما يسمح عودة الحق لأصحابه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض