• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

آثار الطائرات بدون طيار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

آدم بارون

مأرب- اليمن

اختفت الحفرة العميقة، التي أحدثتها ضربة لإحدى الطائرات الأميركية التي تطير من دون طيار، وضاعت معالمها في الرمال، إلا أن السكان المحليين -مع ذلك- ما زالوا قادرين وبسهولة تامة على التعرف على ذلك الموقع الذي ضربته إحدى تلك الطائرات في 12 مايو 2012، والذي يقع بالقرب من قرية «الحصون».

وقد اعترف تنظيم «القاعدة» في الجزيرة العربية فرع اليمن بمصرع ستة من مقاتليه عندما أطلقت طائرة من دون طيار صاروخين على سيارتين، كانتا تحملان مقاتلين.

وكانت الضربة متقنة ولم تؤدِّ إلى قتل أي مدني كما لم تدمر أي مبنى. ولكن نظراً لموقع الضربة الذي يبعد عدة مئات من الأقدام فقط عن المزارع، فإن تأثيرها ما زال يثير الذعر في نفوس السكان المحليين.

ومرت شهور قبل أن تقوم الطائرات بتوجيه ضربات جديدة في محافظة مأرب، ولكن الضربات السابقة ما زالت تلقي بظلال قاتمة هنا. وكثيرون في مأرب يقولون إنهم يربطون دائماً بين الولايات المتحدة وبين شيء واحد تقريباً وهو الضربات المتقطعة وغير المعلن عنها، التي تقوم بها الطائرات من دون طيار. وعلى رغم حقيقة أن الحكومة اليمنية تسمح علناً بالحملات التي تقوم بها تلك الطائرات، إلا أن المعارضة لها تتجذر بعمق في هذه المحافظة. ويقول السكان إن الضربات قد أججت الحنق الذي كان موجوداً سابقاً ضد الحكومة المركزية، كما أنه أجج الخوف في أوساط المدنيين، وفاقم المشاعر المعادية لأميركا، كما أن تلك الهجمات التي تقوم بها تلك الطائرات لم تؤدِّ إلى شيء في نهاية المطاف سوى إعاقة الصراع الذي كانت تخوضه قوات الحكومة اليمنية ضد «القاعدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا