• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

منها الإفطار الجماعي وتبادل الزيارات

عادات رمضانية ترسم ملامح الشهر الفضيل وتؤكد مكانته اجتماعياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

يرتبط شهر رمضان بالكثير من العادات الحسنة التي تزيد من جمال الشهر الفضيل، وتجعل الجميع يترقبون قدومه بالحب والفرح، ومن أبرز تلك العادات، ترقب الهلال، تهيئة المساجد وازدحامها بالمصلين، تبادل التهنئة بحلوله، زيادة صلة الأرحام وتبادل الزيارات، وهي جميعاً طقوس دينية خاصة، ترسم ملامح شهر رمضان المبارك، وتؤكد المكانة التي يتمتع بها بين المسلمين في الإمارات وأنحاء العالم الإسلامي.

موزة خميس (دبي) - من العادات الحسنة التي يتنافس على أحيائها الجميع خلال شهر الصوم، تسابق المحسنين في توفير الخيام الرمضانية، وتهيئتها بالسجاد والأنوار تكريماً للصائمين، ومساهمة الأسر في إعداد إفطار للصائمين، كما تقوم جهات حكومية بإعداد مشاريع إفطار الصائم، خاصة للمغتربين البعيدين عن أهلهم وبلادهم، حيث يعيشون جو الأخوة الذي يسود هذه الموائد، بعد أن تركوا أوطانهم في سبيل إيجاد لقمة العيش، ما يساهم في رفع معنوياتهم، واستشعار نعمة الإسلام، والإيمان، والصيام، وهي النعم التي جمعت بينهم، وألفت بين قلوب الجميع.

التمر والماء

حمد بن خميس أحد مواطني رأس الخيمة، من ضمن الشخصيات التي عرفها الناس بالورع والسمعة الحسنة في مجال الإحسان إلى الغير طوال العام، وخصوصاً في المناسبات الدينية، و توارث عن أجداده إبقاء منزله مفتوحاً دوماً للقادمين، سواء قبل الفطور أو بعد صلاة التراويح. يقال:«من العادات المرفوضة والمرتبطة برمضان، النوم نهاراً والسهر ليلاً وتضييع الأوقات، في متابعة الأفلام والمسلسلات لأنها لا تنفع للآخرة، ويمكن متابعتها بعد رمضان، كما أن هناك مبالغة في المباحات مثل كثرة ارتياد الأسواق وغير ذلك من العادات التي انتشرت، وتزداد يوما بعد يوم، ولم تكن موجودة قبل ذلك، لأن الناس كانوا يتجهزون ابتداء من شهر رجب، ولا بأس من التجمع لتحقيق مزيد من الترابط بين الناس، ولكن بغير إسراف وتضييع الأوقات بالترفيه، من دون أن نغتنم أجر التقرب لله بكثرة العبادة في هذا الشهر، لأن الله سبحانه وتعالى، سيسألنا عن أوقاتنا فيما ضيعناها وعلى ماذا أنفقناها».

تابع ابن خميس: من العادات ما هو مرتبط بالطعام والفطور في رمضان، وهي تختلف من بلد إلى آخر ففي مكة، والمدينة، خاصة في المسجد الحرام والمسجد النبوي، يكون الإفطار على رطب أو تمر مع ماء، شأن الكثير من المسلمين واتباعاً لهدي سيد المرسلين، والكثير من أهل الإمارات يفعلون ذلك من قديم الزمن.

وأكد أن رمضان، هو شهر الكرم والخير، حيث تتجدد العلاقات، ويتنافس الناس على تلاوة القرآن، ومعظم الأحاديث تدور فيه حول الدين والصلاة، وما قد يقع فيه المسلم من أخطاء في صلاته أو في أحكام الصيام، والبعض يتداول أحوال المهن كالزراعة وتربية المواشي والإبل، والبعض الآخر يتحدث عن التجارة أو أحوال أهلنا في المناطق الأخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا