• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

خلال اجتماعها في موسكو

مجموعة العشرين تساند فرض ضرائب جديدة لمنع استغلال الشركات متعددة الجنسيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

موسكو (رويترز) - ساندت مجموعة العشرين خطة ضرائب تستهدف سد الثغرات التي تستغلها الشركات متعددة الجنسيات، في ظل غضب بين الناخبين المتضررين من زيادة الضرائب، بهدف سداد الديون الوطنية المتصاعدة.

وانصب اهتمام وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية المجتمعين في موسكو أمس، على رسم طريق باتجاه تحقيق انتعاش الاقتصاد العالمي، والسعي نحو تهدئة أسواق المال القلقة من أثر خطط التحفيز الاقتصادي، فالصين التي ظلت على مدى أعوام، تقود النمو العالمي تعاني الآن من تباطؤ، وسط شكوك بشأن استقرار نظامها المالي، كما لم تبدأ اليابان سوى في الفترة الأخيرة، تجربة مالية ونقدية جريئة والاقتصاد الأوروبي متباطئ.

وتسعى جهود جماعية لموازنة التقليص المحتمل لبرنامج التحفيز الاقتصادي الأميركي، مع سياسات توسعية في مناطق أخرى. وكانت تصريحات بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي في مايو الماضي، بأن البنك قد يبدأ في تقليص برنامج شراء سندات بقيمة 85 مليار دولار شهرياً، قد أدت إلى عمليات بيع مكثفة في أسواق الأسهم والسندات، وهروب الأموال إلى الدولار.

وهدأ المستثمرون بعد شهادة برنانكي المهادنة أمام الكونجرس الأسبوع الحالي، غير أن أداء الأسواق الناشئة خاصة تلك التي تعتمد على السلع أو التي تعاني من عجز خارجي أضعف من غيرها.

ويركز الاجتماع على أن تصدر البنوك المركزية ما يوصف بأنه خطوط إرشادية مسبقة، خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع توقعات الأسواق.

وقال أنطون سيلوانوف وزير المالية الروسي للصحفيين : «سيكون ذلك مهما لمنع تقلبات خطرة في أسواق المال». ويعمل مفاوضون على وضع بيان ختامي بعد جلسة صياغة قال الصحفيون إنها كانت أقل توتراً من جلسة صياغة بيان اجتماع مجموعة العشرين في فبراير الماضي في موسكو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا