• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

تبدأ الإنتاج في حقل كاشاجان نهاية العام

40 مليار برميل احتياطيات كازاخستان من النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يوليو 2013

بالتحليق فوق بحر قزوين يشاهد منظر غريب - عبارة عن أرخبيل من الجزر تبرز من بحيرة ضحلة تحميها سلسلة من الحواجز المستطيلة.

غير أنه حين تقترب أكثر فأكثر تكتشف أن الجزر وما حولها ما هي إلا من صنع الإنسان، فهي في الواقع منشآت صناعية لاستخراج النفط من كاشاجان أحد أكبر حقول النفط في العالم - وأكثرها تحدياً وصعوبة.

يعتبر كاشاجان حقلاً عملاقاً ضخماً، فحين اكتشف عام 2000 في قطاع كازاخستان ببحر قزوين كان أكبر اكتشاف نفط في العالم في 30 عاماً. وحين يبدأ إنتاجه أخيراً هذا العام فإنه من المنتظر أن يضم كازاخستان إلى مجموعة الدول النفطية الكبرى.

لدى كازاخستان احتياطيات تبلغ حوالي 40 مليار برميل من النفط ولذلك فهي تعد إحدى قوى النفط البازغة في العالم، وبسبب كاشاجان ينتظر أن يزيد إنتاج نفطها بمقدار مليون برميل في اليوم في العقد التالي من 1.6 مليون برميل يومياً إلى 2.7 مليون برميل يومياً عام 2025.

وهذا يضع كازاخستان في مجموعة النخبة للدول خارج منظمة أوبك لتنضم إلى البرازيل وكندا والولايات المتحدة والتي ينتظر أن تشكل كثيراً من الإنتاج العالمي في العشرين سنة المقبلة. غير أن صعود تصنيف كازاخستان تحقق مقابل ثمن باهظ.

ثبت أن حقل كاشاجان شديد التعقيد، إذ إن نفطه موجود في مكمن ضغطه بالغ الارتفاع ومخلوط بنسب عالية جداً من كبريتيد الهيدروجين تشكل تهديداً كبيراً على حياة العاملين. والجزء الشمالي من بحر قزوين حيث يقع الحقل، يشبه حوض سباحة ضحلاً تحوله رياح الشتاء إلى ثلج من الثخانة لدرجة أنه يمكن تحطيم حفار نفط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا