• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«المجلس الوطني»: نؤيد موقف السعودية الرادع للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

يعقوب علي

أكد المجلس الوطني الاتحادي تأييده الكامل لموقف دولة الإمارات العربية المتحدة المتضامن والمؤيد للمملكة العربية السعودية الشقيقة، في كل الإجراءات التي تتخذها لمواجهة الإرهاب والتطرف، وردع كل من تسول له نفسه، تهديد السلم الاجتماعي والعبث بالأمن والاستقرار.   وثمّن المجلس في كلمة ألقتها معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي مع افتتاح جلسة المجلس الوطني الثالثة في الفصل التشريعي الـ16 إدانة دولة الإمارات للتصريحات الإيرانية والتدخل الإيراني السافر في الشأن السيادي للمملكة، بإصدار سلطاتها القضائية، الأحكام بحق المجموعات الإرهابية، لترسيخ الأمن والأمان، لكافة أبناء الشعب السعودي، والمقيمين على أرضها.   وتضامن المجلس مع احتجاج دولة الإمارات وإدانتها، للاعتداءات الإيرانية على المقار والبعثات الدبلوماسية السعودية في إيران، وما يُمثله ذلك من انتهاك للمواثيق والأعراف الدولية، وتأكيدها أن على إيران احترام التزاماتها الدولية تجاه البعثات الدبلوماسية على أراضيها وحماية الدبلوماسيين.   وأكد المجلس أن دولة الإمارات نجحت في مجابهة تهديد الأمن والسلم الإقليمي من خلال التدخل السافر في اليمن الشقيق والاعتداء الغاشم على السيادة الداخلية وعدم احترام مبادئ الشرعية، وقالت: «وقفت دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا وقفة حزم وأمل عن طريق المشاركة الفاعلة في التحالف العربي الاستراتيجي في عمليتي «عاصفة الحزم وإعادة الأمل» بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وقدمت نموذجٍاً مشرفاً في الوقوف صفاً وحداً، وبصلابة أمام التحديات التي تُواجه أمن دول مجلس التعاون الخليجي، والأمن القومي العربي، وقدمت في سبيل ذلك كوكبة من الشهداء الأبرار من أبناء قواتنا المسلحة البواسل، وسطرت ملحمة وطنية كتبت بأحرف من ذهب في أنصع صفحات تاريخنا المجيد، كشفت عن المعدن الأصيل الوفي لشعب الإمارات، وعن مدى التلاحم والانتماء والحب والولاء، الذي يُكنه شعبنا لوطنه وقيادته، وقدم ذووا وأسر الشهداء أروع الأمثلة في الوفاء والصبر والتضحية، ما يدعونا جميعاً إلى الوقوف وقفة إجلال وإكبار واعتزاز بعطائهم وتضحياتهم، التي ستبقى خالدة في ذاكرة الوطن وأجياله المتعاقبة.   وفي إطار منفصل أعرب المجلس الوطني الاتحادي عن فخره واعتزازه بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وأكد المجلس على أهمية ما تم طرحه من رؤى ووجهة واضحة وأولويات من خلال كلمة سموه أثناء اللقاء.   وأوضح المجلس: نشيد بما أعرب عنه سموه من دعم سياسي لامحدود للمجلس ودوره الوطني الهام، وإيمانه بأهمية دور المجلس في توطيد أواصر الاتحاد والتعاون البناء مع الحكومة الاتحادية وما حققه من إنجازات كبيرة على الصعيد الوطني والدولي منذ مرحلة تأسيس الدولة انطلاقا إلى مرحلة التمكين، ولاشك أن هذا الدعم يترجم حرص قيادتنا الرشيدة دائما على أن تكون في المقدمة في تقديم جميع أشكال الدعم لمؤسسات الدولة وللمواطنين، للبناء على ما حققته الدولة من إنجازات على كافة المستويات، وفي إطار سعيها الدؤوب بما يُسعد المواطن، وفتح الأبواب نحو مستقبل أكثر ازدهاراً وأمانا، بما يحقق طموحاتها التنموية الشاملة، بأن تُصبحَ من بين الدول الأكثر تطوراً على مستوى العالم في عام 2021 م، وفق الرؤية الرشيدة لقيادتنا الحكيمة.   الذكرى الـ10 وتوجه المجلس الوطني الاتحادي بأحر التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، nبمناسبة الذكرى العاشرة لتسلم سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، ورئاسته لمجلس الوزراء، والتي صادفت يوم أمس الاثنين الرابع من يناير، ولا يسعنا في هذه المناسبة العظيمة العزيزة على قلوبنا، إلا أن نَقْتدي بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة»حفظه الله"، بتوجيه أسمى آيات الشكر إلى سموه، القائد الفذ الملهم الذي يستشرف المستقبل ولا يعرف المستحيل، على ما قدمه من تجربة قيادية إدارية حكومية تنموية رائدة ومتميزة ومتطورة، خلال عقد فريد من الحكم والحكمة، ومن العمل الوطني وقيادته لحكومة رشيدة، جعلها من أكثر الحكومات في العالم تطوراً وكفاءة في إدارة خدماتها، بشهادة المنظمات الدولية الكبرى، واستطاع سموه أن يرفع ترتيب الحكومة التنافسي عالمياً، بما رسخه في بنيانها من أنظمة شفافة في إدارة الحكومة، ومقاييس للأداء، ومعايير للجودة، وخدمات ذكية متقدمة، وبرامج لإعداد كوادر بشرية للمستقبل، وأن يصنع مؤسسات وفرق عمل، تهتم بسعادة وإسعاد المواطنين، وفي قيادة اقتصاد وطني ناجح ومتوازن ومستدام، وسياسة مالية حكومية، تتميز بالكفاءة مع فريق عمله من الوزراء والمسؤولين، وترسيخ التنسيق بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، والتعاون المثمر البناء بين المجلس الوطني الاتحادي والحكومة وتشكيل فرق العمل الوطنية، وصياغة خطط استراتيجية لتحقيق رؤية القيادة، واستكمال البناء الذي رسخه الآباء المؤسسون، ويساهم مع إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في ترسيخ الوحدة والتلاحم الوطني بين شعب الإمارات وقيادته، وتعزيز بيت إماراتي متوحد ومتماسك وقوي، في وجه التحديات الكبيرة والتغييرات العاصفة التي تمر بها منطقتنا. حريق دبي   واختتمت الدكتورة كلمتها بالإشادة والكفاءة المهنية العالية، التي جسدها أفراد وزارة الداخلية ورجال الدفاع المدني في السيطرة على الحريق الذي شب في أحد الفنادق في دبي، خلال ساعات قليلة، وإنقاذ جميع من كان فيه دون وقوع خسائر بشرية. وأكدت أن المهنية العالية وسرعة تصرف رجال الدفاع المدني ورجال الشرطة والاسعاف وتفانيهم في العمل، ومواجهة الخطر ببسالة في عملية إطفاء الحريق، والتنسيق الكبير بين فرق العمل المعنية لتوفير الأمن وأقصى سبل الراحة والاطمئنان حوّل هذا التحدي الصعب إلى إنجاز كبير يضاف إلى سجل دولة الإمارات وإمارة دبي الناصع بالإنجازات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض