• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

معالجات إسلامية

عيد الفطر ... والثبات على الطاعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

استقبل المسلمون في هذه الأيام عيد الفطر المبارك، وبهذه المناسبة يسعدنا أن نتقدم من أبناء الأمتين العربية والإسلامية بأصدق التهاني والتبريكات، تقبل الله منا ومنكم الطاعات، في يوم العيد يتجلى الله على عباده، فيغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم، ويرحمهم ويوفيهم أجرهم بغير حساب.

في هذا اليوم، يظهر الناس وقلوبهم مُتَحابة، وصدورهم مُتَصافية، وأيديهم مُتَصافحة، فتبدو أخوة المسلمين كأقوى رابطة، وأوثق صلة، ومن المعلوم أن العيد في الإسلام مناسبة طيبة لجمع الشمل وصفاء القلوب، وبرّ الوالدين واجتماع الإخوة، ووسيلة للتعارف وصلة الأرحام.

وفي العيد، دعوة إلى تأكيد أواصر المودة بين الجيران و الأصدقاء، والتراحم بين الأقرباء، والتعالي على أسباب الحقد والشحناء.

وفي يوم العيد يعطف الأغنياء على الأيتام و الفقراء والمحتاجين، فتدخل البسمة والفرحة كل البيوت، وتظهر وحدة المسلمين وتكافلهم، فهم كالجسد الواحد، فليس بينهم محزون ولا محروم.

التهنئة بالعيد

العيد مناسبة طيبة ومباركة، يجمع الله بها شمل المؤمنين ويؤلف بها بين قلوبهم، حيث يتقابلون في المساجد والمُصَلَّيات والأسواق والطُرقات فيصافح كلٌ منهم الآخر، ويتبادلون التهاني والتبريكات، ومن السُنَّة أن تقول لأخيك المسلم يوم العيد مهنئاً: «تقبل الله منا ومنكم»، (أخرجه الطبراني). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا