• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

بمناسبة تشكيل مجلس دبي للشباب

حمدان بن محمد: الأوطان تكبر وتزدهر بطاقات شبابها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بالإمارة ، أن قيادة الدولة تولي الشباب رعاية خاصة باعتبارهم بناة المستقبل، وذلك تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث إن الأوطان تكبر وتزدهر بطاقات شبابها، فهم صناع المستقبل الذين يكملون مسيرة الإنجازات التي بدأها الآباء المؤسسون.

وبين سموه أن دولة الإمارات تعد شبابها لامتلاك مهارات العلوم المتقدمة التي تمكنهم من بناء مستقبل مشرق للدولة، وقال سموه: «الشباب قوة وطاقة وعزيمة وإصرار.. وبقدراتهم نحقق غاياتنا، فهم قادة الغد وصناع المستقبل الذين بأفكارهم وإنجازاتهم نسابق الزمن ونصل إلى أهدافنا».

وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات بسواعد أبنائها من الشباب وبعطاءاتهم تمكنت من تحقيق الريادة، والوصول إلى المراكز الأولى في كثيرٍ من المجالات، وقال سموه: «شباب الإمارات تركوا بصماتهم في كل أرجاء الوطن، فكانوا من الأوائل الذين تفخر بهم دولة الإمارات. واليوم شبابنا علماء ومبتكرون ورواد في علوم الفضاء.. يعيشون واقعهم ويتعلمون من تجارب الماضي، ويبتكرون ويبدعون لمستقبل وطنهم والإنسانية».

جاءت تصريحات سموه، بمناسبة إعلان مجلس الإمارات للشباب والمجلس التنفيذي لإمارة دبي عن تشكيل الدورة الثانية لمجلس دبي للشباب، والمكوّن من 7 أعضاء وقع عليهم الاختيار، بناءً على مؤهلاتهم العلمية وخبراتهم العملية، حيث أثبتت المنافسة، من خلال الترشيح لعضوية المجلس، على أن شباب دولة الإمارات يحملون مؤهلات ومهارات تؤهلهم للانضمام لعضوية المجالس الشبابية، والمشاركة في وضع المبادرات التي تساهم في تطوير منظومة العمل الشبابي في الدولة. وأشادت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب بالجهود الكبيرة والأفكار المبتكرة التي تقدم بها شباب الدورة الأولى من مجلس دبي للشباب، والتي ساهمت في تعزيز دور الشباب في الإمارة وساهمت في الوقت ذاته في التعبير عن رؤى وتطلعات وطموحات الشباب. وقالت معاليها: المهمة اليوم أمام الشباب كبيرة، وإننا نتطلع من أعضاء الدورة الثانية من مجالس الشباب لمواصلة العمل وبذل الجهود الكبيرة لتمكين الشباب من القيام بالدور المأمول منهم، لأن قيادة دولة الإمارات وبرؤيتها الرشيدة حرصت على تمكين الشباب في جميع المجالات، وأفسحت المجال أمامهم ليكونوا قادة الغد وتحمل مسؤولياتهم في صناعة المستقبل المشرق لدولة الإمارات الذي نتطلع إليه جميعاً. ودعت معاليها أعضاء الدورة الثانية من مجلس دبي للشباب إلى مواصلة العمل الدؤوب للارتقاء بعمل مجلس الشباب وتعزيز دوره في المجتمع، متمنية لهم التوفيق والنجاح في جميع المهام التي سيقومون بها في الفترة المقبلة. ومن جهته، أكد عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن إمارة دبي تولي الشباب اهتماماً كبيراً، وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، إدراكاً من سموهما بأهمية دور الشباب في صناعة المستقبل، وإيمانهم بطاقاتهم وإمكاناتهم غير المحدودة، وقدرتهم على الانفتاح ومواكبة المستجدات والتعامل مع التكنولوجيا الحديثة والعلوم المتقدمة وتطويعها في خدمة أهداف مجتمعهم ووطنهم. وتهدف المجالس المحلية للشباب إلى تحقيق المواءمة مع توجهات الحكومة الاتحادية، و«مجلس الإمارات للشباب»، وإيجاد منصة للتواصل بين الشباب والجهات الحكومية والخاصة في الإمارة، و«مجلس الإمارات للشباب»، والتواصل مع الشباب للتعرف إلى طموحاتهم والتحديات التي قد تواجه مستقبلهم، وتطوير مبادرات ومشاريع تهدف إلى تحقيق طموحاتهم واحتياجاتهم. وضم التشكيل الجديد للمجلس كلاً من: محمد يوسف المري، وفاطمة الجاسم، وأحمد عبيد عجيل السويدي، وحمد جاسم رجب، وعبيد صالح محمد عبيد بن مديه الفلاسي، ومريم المنصوري، وعائشة محمد راشد الرميثي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا