• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«شهادة المديونية».. مواطنون نادمون وبنوك تتلكأ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

تحرير الأمير (الشارقة)- شكا مواطنون ما أسموه تلكؤ بنوك في الاستجابة لطلبات «المديونية»، مطالبين البنك المركزي بقرارات صارمة وملزمة بتسهيل إجراءات الحصول عليها.

وقالوا: إنهم يعانون الأمرّين في سبيل الحصول على هذه الورقة، فيما تستخدم بعض البنوك أسلوب المماطلة بطريقة ممنهجة، تفقد الصواب جراء سوء المعاملة، والإمعان في عدم احترام رغبة العميل في الانتقال إلى بنك آخر.

وأعرب البعض عن ندمه لاقترافه ما وصفه بـ«الخطأ الكبير» في اقتراض مبالغ ضخمة قبل القرار الأخير للمصرف المركزي الذي نظم أمور القروض، منوهين إلى أن البنوك لعبت دوراً في جرهم إلى غياهب الديون عبر تسهيلات جمة ومنح أضعاف الراتب، إضافة إلى تمديد فترة السداد لتصل إلى سنوات عديدة تفوق عمر الشخص في أحيانٍ كثيرة.

وتحدث عدد من المواطنين (عملاء لأحد البنوك الوطنية) لـ«الاتحاد» عن معاناتهم في الحصول على ورقة مديونية، مؤكدين أن البنك يرفض إعطاءهم إياها، ما اضطرهم إلى اللجوء للمحاكم للحصول على أمر قضائي بإصدار شهادة مديونية، فيما تتراوح مدة المعاملة بين 25- 30 يوماً، وحينما تصدر الشهادة تكون منتهية الصلاحية.

وأكد هؤلاء أنهم يتقدمون عدة مرات للحصول على المديونية بعد معاناة طويلة، ثم يتم إصدار (شيك مدير) من البنك الجديد، إلا أن البنك الذي هم عملاء لديه يرفض استلامها متعمداً، وفي حال استلام الشيك يماطل في صرف المبلغ، كي يبقيهم تحت رحمتهم. في الوقت نفسه، أشاروا إلى تساهل بعض البنوك في منح المديونية للعملاء في غضون أسبوعين كحد أقصى دون اللجوء إلى المحاكم.

وأكد يوسف المهيري أن لديه قرضاً بقيمة مليون، غير أنه يسدده منذ أكثر من 10 سنوات ويخصم منه نحو 15 ألف درهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض