• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

«فتح» تدعو «حماس» إلى الانخراط في حكومة توافق وطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

رام الله (الاتحاد) - دعت حركة «فتح» بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس غريمتها اللدود حركة «حماس» إلى الانخراط فوراً في عمل مشترك من أجل التوصل إلى تفاهم حول تشكيل حكومة توافق وطني، بموجب اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية، قبل الموعد النهائي المحدد لذلك يوم 14 أغسطس المقبل.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» ورئيس وفدها لحوار المصالحة مع «حماس» عزام الأحمد، في حديث لإذاعة «موطني» الفلسطينية، “إن التاريخ المحدد قد تم الاتفاق بشأنه مع حماس بناء على اقتراحها، وأكدنا التزامنا به مراراً وتكراراً في الاتصالات التي تمت معها».

ورفض ادعاءات «حماس» بأن القيادة الفلسطينية تؤجل تنفيذ اتفاق المصالحة بسبب جولات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في المنطقة، قائلاً «إن إسلوب حماس هذا بات مكشوفاً ولا ينطلي على أحد». وأضاف «خلال السنوات الماضية بعد انقلاب حماس على الشرعية الفلسطينية في قطاع غزة (سيطرة الحركة بالقوة على القطاع منتصف عام 2007)، ظلت تماطل وتعمل في إطار أجندة إقليمية أوصلتها في نهاية الأمر إلى المأزق الذي وصلت إليه اليوم».

ودعا الحركة إلى «الكف عن سياسة خلط الأوراق والتقدم مع الكل الفلسطيني نحو المصالحة». وقال «كان من المقرر أن يتم الاجتماع معها في القاهرة يوم 30 يونيو الماضي، بهدف متابعة ما تم الاتفاق عليه في لقاءات سابقة، ولكن بسبب التطورات الداخلية التي جرت في مصر تم تأجيل اللقاء بطلب من الراعي المصري، ونحن بانتظار استئناف الجهود».

ورداً على تصريحات القيادي في «حماس» موسى أبو مرزوق والناطقين باسمها، بأن «فتح» لم تلتزم باستحقاق 14 أغسطس، قال الأحمد «إن جميع الادعاءات التي تسوقها حماس قد أصبحت مفضوحة، ونحن في حركة فتح أعلنّا أكثر من مرة التزامنا بهذا التاريخ، ولكنها هي من كانت تراهن على التطورات الإقليمية، وتأجيل الالتزام تلو الالتزام، والاتفاق تلو الاتفاق». وأضاف «لابد من وضع حد لهذه الرهانات التي أثبتت الأحداث أنها خاسرة، وأن الرهان الوحيد يجب أن يكون على الشعب الفلسطيني وعلى الوطنية الفلسطينية وليس على شيء آخر».

في غضون ذلك، صرح عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» جمال محيسن بأنه من المبكر الحديث عن إجراء انتخابات عامة فلسطينية بعد سواء قبلت «حماس» تشكيل حكومة التوافق الوطني أو رفضته. وقال إن القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعاً بعد يوم 14 أغسطس لتحديد ما ستتخذه إذا رفضت الحركة إجراء الانتخابات. ... المزيد