• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

سياسيون ومحللون يؤكدون ضرورة خروج الاجتماع بنتائج واضحة

آن الأوان لاستراتيجية موحدة ضد تدخلات إيران في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 نوفمبر 2017

أحمد مراد (القاهرة)

شدد سياسيون ومحللون في القاهرة على ضرورة أن يخرج الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الأحد المقبل الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية بنتائج على مستوى الأحداث الخطيرة التي تشهدها المنطقة العربية جراء التدخل الإيراني السافر في شؤون الدول العربية وبالأخص لبنان واليمن والبحرين، وأكدوا أنه آن الأوان لصياغة استراتيجية عربية موحدة لردع التدخلات الإيرانية في دول المنطقة.

وأشاروا إلى أن الوضع المتوتر في لبنان والاعتداء الإرهابي في البحرين من المتوقع أن يزيدان من سخونة الاجتماع المرتقب، داعين إلى ممارسة كافة أوراق الضغط الإقليمي والدولي لردع السياسات الإيرانية العدائية، ولاسيما وأن طهران رفعت من مستوى تدخلها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة العربية.

وكانت السعودية طلبت منذ أيام عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة الأحد المقبل، وجاء على خلفية التدخلات الإيرانية في دول المنطقة العربية.

وكشفت مذكرة وزعتها الأمانة العامة للجامعة العربية على الدول الأعضاء عن أنه تقرر عقد مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في دورة غير عادية بعد موافقة البحرين والإمارات على الطلب السعودي، وبعد التشاور مع جيبوتي التي تترأس الدورة الحالية لمجلس الجامعة.

وشدد الدكتور محمد حسين، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة القاهرة، على أهمية اجتماع وزراء الخارجية العرب، والذي خصص لبحث التدخلات الإيرانية السافرة في الدول العربية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الاجتماع يأتي في وقت يتزايد فيه التصعيد الإيراني ضد دول المنطقة العربية، وهو الأمر الذي يظهر بوضوح في الحالة اللبنانية بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري اعتراضا على التدخل الإيراني في شؤون الدولة اللبنانية عبر بوابة حليفها الاستراتيجي «حزب الله»، فضلا عن الحادث الإرهابي الأخير الذي تعرضت له مملكة البحرين، والذي طال أحد خطوط النفط التابعة لشركة نفط البحرين بالقرب من منطقة بوري، وأدى إلى إضرار بالمصالح الحيوية والاقتصادية، وتشير بعض التقارير إلى تورط إحدى الجماعات الإرهابية الممولة من قبل إيران في ارتكاب هذا الحادث. ... المزيد