• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

رئيس التحقيق الكيماوي في دمشق الأسبوع الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

الأمم المتحدة (رويترز)- أكد متحدث باسم الأمم المتحدة في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، أن العالم السويدي آكي سلستروم الذي يرأس فريق التحقيق في الأسلحة الكيماوية التابع للمنظمة الدولية، سيتوجه إلى دمشق الأسبوع المقبل لبحث مزاعم متبادلة باستخدام أسلحة كيماوية في الحرب الأهلية المستمرة منذ 28 شهراً. وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمم المتحدة إن أنجيلا كين رئيس فريق نزع السلاح بالأمم المتحدة سترافق سلستروم في الزيارة التي تجري بناء على دعوة من الحكومة السورية. وذكر مسؤولون بالأمم المتحدة أن سلستروم وكين سيجتمعان مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم وخبراء فنيين. وحتى الآن لم يسمح لفريق سلستروم بدخول سوريا بسبب خلاف بشأن نطاق المهمة الذي سيسمح له به.

لكن سلستروم زار تركيا وحصل على معلومات من دول أعضاء في الأمم المتحدة بشأن مزاعم عن هجمات كيماوية في سوريا. ورفضت سوريا السماح لفريق تحقيق الأمم المتحدة بزيارة أي مكان بخلاف خان العسل بمحافظة حلب حيث تقول روسيا وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد إن المعارضين استخدموا الأسلحة الكيماية في مارس الماضي. وينفي المعارضون الاتهام ويتهمون قوات الأسد بتكرار نشر رؤوس حربية كيماوية في سوريا. وتقول الحكومة إنها لم تستخدم أسلحة كيماوية.

ويصر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أن يسمح للفريق بزيارة موقع آخر على الأقل بمدينة حمص التي يزعم أنها تعرضت لهجوم كيماوي من جانب الحكومة في ديسمبر 2012، كما تصر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على أن يكون لفريق سلستروم حرية كاملة دون قيود في دخول المواقع ومقابلة الأفراد في سوريا. وقال دبلوماسي غربي أمس الأول، إن الدول الثلاث معاً أبلغت عن نحو 12 حادثاً لاستخدام أسلحة كيماوية في سوريا.