• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

سلام: الفراغ الحكومي ينعكس سلباً على البلد ولن أبقى مكلفاً بتشكيل الوزارة إلى ما لا نهاية

مروحية سورية تخرق أجواء لبنان وتجدد قصف محيط عرسال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

بيروت (وكالات) - أكدت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن طائرة سورية خرقت أجواء البلاد في ساعة مبكرة صباح أمس، ملقية صاروخين على منطقة عقب المبيضة في جرود بلدة عرسال التي تعد معقلاً لمعارضي نظام الرئيس بشار الأسد، وتقع على مسافة 12 كيلومتراً من الحدود السورية، من دون وقوع إصابات. فيما كثف عناصر «حزب الله» الإجراءات الأمنية بالمناطق اللبنانية الخاضعة لسيطرتهم للحد من الهجمات التي شهدتها هذه المناطق مؤخراً.

من جهة أخرى، أعرب رئيس الحكومة اللبنانية المكلف تمام سلام أمس، عن خشيته من انعكاس الفراغ الحكومي سلباً على البلاد، مشيراً إلى أنه لن «يبقى مكلفاً إلى ما لا نهاية وأن كل الخيارات مطروحة».

وأفاد مصدر أمني لبناني بأن مروحية تابعة للجيش السوري النظامي نفذت غارة فجر أمس، على محيط بلدة عرسال بالبقاع شرق لبنان قرب الحدود السورية. وقال المسؤول الأمني إن المروحية العسكرية التي انتهكت المجال الجوي اللبناني، وألقت في الساعة 1,30 بالتوقيت المحلي فجر أمس، 4 صواريخ على محيط المنطقة انفجر اثنان منها وتسببا بأضرار، دون تسجيل أي إصابات. وسبق أن تعرضت عرسال البلدة ذات الغالبية السنية المؤيدة للمعارضة السورية والتي لها حدود طويلة مع سوريا، لقصف من مروحيات للجيش السوري. وأصيب وسط البلدة للمرة الأولى في 12 يونيو المنصرم، مما حمل الجيش اللبناني عندها على توجيه تحذير نادر إلى دمشق مهدداً بالرد في حال تكررت الغارات. وكان لبنان قدم مذكرة إلى مجلس الأمن الدولي تحدث فيها عن خروق سورية لحدوده من النظام السوري ومعارضيه.وشهدت مناطق لبنانية عدة ولا سيما المناطق الحدودية وخصوصاً عرسال، أحداثاً متكررة على خلفية النزاع في سوريا المجاورة. وينقسم لبنان بين معارضين للنظام السوري، وموالين له أبرزهم «حزب الله» الذي يشارك في القتال إلى جانب القوات السورية.

إلى ذلك، حذر تمام سلام الذي كلّف بتشكيل حكومة لبنانية قبل أكثر من 4 أشهر، في تصريح إثر اجتماعه برئيس الجمهورية ميشال سليمان، من أن الفراغ في السلطة التنفيذية ينعكس سلباً على وضع البلاد. وأضاف أن اللبنانيين «سئموا من الفراغ وسئموا من أن لا إجراء على مستوى تأليف الحكومة، وأشعر بهذا الضغط كل يوم، لأن الناس تطالب بحكومة، وأنا أسعى ليلاً نهاراً لعدم خذل الناس». وتابع سلام «لن أبقى مكلفاً بتشكيل الحكومة إلى ما لانهاية.. كل الاحتمالات مطروحة، نحن في وسط غابة من الشروط والشروط المضادة، وطموحنا أن يخرج الوطن من هذه الغابة».