• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل إرهابي بتفجير سيارة في الرياض

خادم الحرمين يدعو الأمة الإسلامية للوقوف في وجه التنظيمات الشريرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

الرياض (وكالات)

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية أمس الأمة العربية والإسلامية إلى التمسك بمبادئها على نحو ما كانت عليه في عصور القوة والمنعة لتقف في وجه التنظيمات الشريرة منبع التطرف والإرهاب. وشدد في كلمة وجهها بمناسبة عيد الفطر المبارك ألقاها وزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي، على أهمية تضافر الجهود وتوحيد الكلمة وتغليب جانب العقل والحكمة لنجنب أوطاننا وشعوبنا الفتن، فديننا دين محبة وسلام يدعو إلى تقبل الآخر واحترامه والتعايش معه.

وقال الملك سلمان «إننا ندعو الله أن يأخذ بأيدينا وأيدي أمتنا إلى ما فيه خيرها وصلاحها لتجتاز شعوبنا ما نزل بها من محن وأن يكون العيد السعيد مناسبة طيبة لتجاوز الآلام وبلوغ الآمال». وأضاف «إن المملكة تأسست على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأصبحت بحمد الله مضرب المثل للوحدة والصفاء والتنمية والبناء على مستوى الفرد والمجتمع وستظل بإذن الله واحة أمن تقوم بواجبها بتعزيز روح المحبة والوئام وتضميد الجراح والعمل على تحقيق مبادئ العدل والسلام ومكافحة الإرهاب حتى ينعم العالم بالأمن والاستقرار والرخاء».

وأضاف «لقد حملت المملكة هم الأمة الإسلامية منذ توحيدها ولا تزال مستشعرة موقعها في قلب العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين الشريفين وكانت ولا تزال وستستمر حريصة على خدمة الإسلام والوقوف بجانب المسلمين في أرجاء المعمورة والدفاع عن قضاياهم المشروعة وفي مقدمتها قضية فلسطين وخاصة في هذا الوقت الدقيق الذي تمر به أمتنا العربية والإسلامية». معربا عن الأمل في تحقيق المعاني السامية للتضامن وتوحيد الصف والكلمة.

إلى ذلك، قال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية في بيان «إنه عند حلول موعد أذان المغرب أمس وأثناء قيام رجال الأمن بإحدى نقاط التفتيش الأمنية على طريق الحائر بمدينة الرياض بتوجيه قائد إحدى السيارات التي تم الاشتباه بها للتوقف، بادر من فيها بتفجيرها مما نتج عنه مقتله، إضافة إلى تعرض اثنين من رجال الأمن للإصابة حيث تم نقلهما إلى المستشفى وحالتهما الصحية مستقرة. وأضاف «إن الجهات المختصة باشرت إجراءات التحقيق في ذلك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا