• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

انتقادات دولية وتشكيك باستقلالية القضاء الروسي

السجن 5 سنوات لمعارض بارز لبوتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

موسكو (أ ف ب) - حكم على الكسي نافالني أبرز معارض روسي أمس بالسجن 5 سنوات في قضية اختلاس في حكم قد يؤدي إلى استبعاد أحد أشد منتقدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الساحة السياسية. وحكم القاضي سيرجي بلينوف على نافالني “بالسجن خمس سنوات” نظرا “لفداحة الجريمة” و”للخطر الذي يمثله على المجتمع”، وبتسديد غرامة من 500 ألف روبل (12 ألف يورو).

ونافالني (37 عاما) أب لطفلين، وهو يحاكم منذ 17 أبريل عندما اتهم بأنه نظم عام 2009 عملية اختلاس 16 مليون روبل (400 ألف يورو) في مشروع استثماري في غابات منطقة كيروفليس في وقت كان فيه مستشارا لحاكم المنطقة الليبرالي.

وقال القاضي عند تلاوة الحكم إن “ذنبه أُثبت بالكامل. ليس هناك أي دليل يثبت أقوال نافالني بأنه ملاحق قضائيا لأسباب سياسية”. وكانت النيابة العامة طلبت سجن المحامي المعروف بعمله ضد الفساد ست سنوات.

وفي تغريدته الأخيرة على موقع تويتر قبل تكبيل يديه كتب نافالني “لا تتراجعوا، ولا تبقوا جامدين”.

وأكد نافالني توقع الحكم عليه بالسجن النافذ واستعداده لأي نوع من الإدانة. أما المتهم معه رجل الأعمال بيوتر اوفيتسيروف مدير شركة باعتها شرطة كيروفليس العامة للخشب بسعر أدنى من سعر السوق بحسب الادعاء، فقد حكم عليه بالسجن أربع سنوات.

ودان الرئيس السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف استخدام القضاء ضد خصم سياسي بعد الحكم بالسجن على نافالني، معتبرا أنه أمر “غير مقبول”. وقال جورباتشوف إن “استخدام القضاء في الخلاف ضد خصوم سياسيين غير مقبول”، موضحا أن مجمل القضية “يؤكد مع الأسف أنه ليس لدينا قضاء مستقل”.

وسرعان ما ردت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا وبريطانيا بإدانة الحكم. وعبرت الولايات المتحدة “عن خيبة أملها الشديدة” إثر الحكم كما كتب السفير الأميركي في موسكو ماكيل ماكفول في تغريدة.

كما أعربت فرنسا عن “قلقها” فيما نددت بريطانيا بالعدالة “الانتقائية”. وأكد الدفاعه استئناف الحكم.

وقرر المعارض الروسي الدعوة إلى مقاطعة انتخابات رئيس بلدية موسكو التي كان مرشحا لخوضها في 8 سبتمبر، في منافسة رئيس البلدية المنتهية ولايته سيرجي سوبيانين المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي عين بمرسوم عام 2010.