• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

إطلاق سراح عاملتي إغاثة إسبانيتين في الصومال

إصابة صحفيين بالرصاص في كيسمايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

عواصم (وكالات) - أصيب صحفيان صوماليان بالرصاص في مرفأ كيسمايو جنوب الصومال، حيث يتواجه عدد من زعماء الحرب للسيطرة على هذا المعقل السابق لحركة “الشباب” المتطرفة. وقالت النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين إن مسعود عبدالله آدن مراسل إذاعة “دالسان” أصيب بجروح خطيرة في الظهر أمس الأول بينما جرح محمد فرح سهل مراسل إذاعة “جوبجوج” في الكتف في الهجوم نفسه. وتتقاتل عدة ميليشيات متناحرة منذ أشهر للسيطرة على كيسمايو. وكانت الكتيبة الكينية في قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال تدعمها ميليشيا راس كامبوني المحلية التي يقودها الزعيم السابق أحمد مادوبي، قد استعادت هذا المرفأ الاستراتيجي في الجنوب من المقاتلين المتشددين في 2012. وقال الأمين العام للنقابة محمد إبراهيم: “ندين هذا الهجوم على صحفيين بأكبر قدر من الحزم ونطلب إجراء تحقيق في أسرع وقت ممكن لتوقيف المعتدين”. وجرح المراسلان الصحفيان اللذان يعملان في إذاعتين مقرهما مقديشو، عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارتهما. وكانا يحاولان الوصول إلى مكان انفجار استهدف القوات الكينية في قوة الاتحاد الأفريقي.

إلى ذلك أفرج عن الموظفتين الإسبانيتين في منظمة أطباء بلا حدود غير الحكومية، مونتسيرات سيرا وبلانكا تيبو اللتين اختطفتا في أكتوبر 2011 في الصومال، كما أعلنت الخميس المنظمة في بيان.

وكانت مونتسيرات سيرا في الأربعين من العمر وبلانكا تيبو في الثلاثين عندما خطفتا في داداب وهو اكبر تجمع لمخيمات اللاجئين في العالم شرق كينيا، ثم اقتيدتا الى الصومال المجاور حيث اطلق سراحهما في ظروف لم تتضح بعد. وكتبت منظمة اطباء بلا حدود في هذا البيان “افرج عن مونتسيرات سيرا وبلانكا تيبو اللتين خطفتا في مخيم داداب للاجئين في 13 اكتوبر 2011.

وكلتاهما في امان وحالتهما الصحية جيدة، وهما متشوقتان للقاء ذويهما في اقرب وقت”. وأضافت المنظمة أن “أطباء بلا حدود تود أن تعرب عن شكرها لجميع الذين ساهموا في الإفراج عنهما”. ولم تحدد المنظمة لا التاريخ ولا المكان الدقيق الذي افرج فيه عنهما، مكتفية بالقول إنها تسعى إلى إعادتهما “الى بلديهما”.