• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م

باريس «ستحكم بحسب الأدلة» على سياسة إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

باريس (أ ف ب)

صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس بأن بلاده «ستحكم بحسب الأدلة» على سياسة إيران الخارجية بعد الاتفاق التاريخي حول برنامجها النووي، والذي يعزز موقعها على الساحتين الإقليمية والدولية. وصرح فابيوس أمام الشيوخ «في ما يتعلق بالمستقبل، فلنمتنع عن أي تكهن. سنرى وسنحكم على سياسة إيران الخارجية بحسب الأدلة».

وكرر الوزير أنه سيزور إيران قريباً. وقال «في ما يتعلق بالعلاقات الإيرانية الفرنسية، نأمل أن تتحسن تدريجياً وسأزور إيران لبحث علاقاتنا كاملة». وبعد أن أنهى الاتفاق النووي أزمة مستمرة منذ 14 عاماً بين إيران والمجتمع الدولي أعرب عدد من المسؤولين عن الأمل في تطبيع العلاقات مع طهران بما يسهم في حل النزاعات الإقليمية.

واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن الاتفاق ستكون له تبعات تجيز حل «مجموعة من المشاكل والنزاعات في المنطقة» وسيأتي «بأثر إيحابي على الوضع بالإجمال»، ذاكراً خصوصاً مكافحة «داعش».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا