• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شباك آسيوية

دجاجة آسيا وبيضة خليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

د. هادي عبدالله

الحجاج - بكسر الحاء - ومن غير أن ندخل في تعاريفه وأركانه، وقد خصصت له المجلة الكويتية الفصلية الرائعة عالم الفكر قبل سنوات عدداً خاصاً هو في وجه من وجوهه الجدل في مسألة ما إذ يسوق كل طرف حججه من أجل الإقناع، وقد حبب إلينا القرآن الكريم الحوار، ونصحنا بالابتعاد عن الجدل إلا بالتي هي أحسن أي بشروط.

مقدمة لابد منها لكي لا ندخل في دوامة الجدل العقيم الذي لا يورث غير الهموم والحسرات على لبن سكبناه آسيوياً، بسبب تعثرنا، ونحن ننظر إلى الأعلى دون أن نهتم للمكان الذي تطأه أقدامنا في شارع رياضي عربي خليجي غير معبد. فيه من مطبات التخبط والمداهنة واللف والدوران والتناوش بالتصريحات الإعلامية ما يجعل السير أمراً متعباً.

وهذا توضيح للمقدمة، وقد نردفه بتوضيح ثالث ورابع وخامس، وإلى ما يشاء الله تعالى ما دمنا استمرأنا الجلسات الطويلة في المجالس الرسمية والإعلامية، ونحن نتجادل ولا نتحاور حول شؤون رياضتنا، وفي طليعة هذه الشؤون البطولة خالدة الذكر. بطولة الخليج التي نهلل لها يوم انطلاقها، ونلومها حد استنزال اللعنات، بعد إدبارها لنواصل مسلسل تناقضاتنا، وجلد ذواتنا من دون التمحيص في الأسباب الحقيقية لخيباتنا والتدقيق الموضوعي في العوامل التي أغرقت سفن كرتنا، وهي ثماني سفن تشكل أسطولاً كروياً رائعاً لو عرفنا كيف نصونه وكيف نستثمره .

باب من الجدل صار على وشك الانفتاح على مصراعيه وحذار من فتحه، لأن الريح التي ستهب منه سوف تقتلع كل ما يمكن أن نستعد به للتصفيات في أكثر من بطولة كبيرة، ونحن نبحث عما يداري سوءات أداء المنتخبات كلها تحت عنوان، هل فشلنا بسبب بطولة الخليج التي كانت أولاً، أم بسبب بطولة آسيا التي جاءت لاحقاً، وعندها سنكتشف دجاجة جديدة وبيضة جديدة نملأ بهما «القن» - وهو بيت الدجاجة – برامجنا الإعلامية، وليست التخطيطية، ولتدور عجلة جدل عقيم لا نصحو منه، إلا بعد اكتشاف دجاجة جديدة تبيض لنا بيضة جديدة تخرج منها دجاجة جديدة، ولك أن تكرر هذا السطر حتى يبت في مصير الدورة المقبلة لبطولة الخليج. هل تقام في العراق أم في الكويت، وقبل أن تبحث عن جواب عليك أن تسأل عن مصير الحظر الكروي على العراق، وعن مصير اتحاد الكرة الكويتي، بعد أصفار آسيا، وعندها ستعود إلى عنوان المقال لتضحك ضحكاً كالبكاء بل البكاء أرحم منه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا