• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كيري في الخليج 3 أغسطس والقوى الكبرى تضع إيران تحت تهديد العقوبات لمدة 15 عاماً

الجبير يدعو طهران لاستغلال الاتفاق لتحسين اقتصادها لا للمغامرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

الأمم المتحدة، عواصم (وكالات)

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مس إنه يتعين على إيران أن تستغل الاتفاق لتحسين وضعها الاقتصادي وليس للسعي وراء «مغامرات» في الشرق الأوسط. وقال خلال جلسة تصوير مع نظيره الأميركي جون كيري «نأمل أنه في حال تنفيذ الاتفاق أن يستغل الإيرانيون الاتفاق لتحسين أوضاع معيشة شعبهم.. وألا يستغلوه في مغامرات بالمنطقة». وقال «إذا حاولت إيران التسبب في أذى بالمنطقة فنحن ملتزمون بالتصدي لها بكل حزم».

وفي أول تصريحات عامة بشأن اتفاق إيران يدلي بها مسؤول سعودي كبير لم يؤيد الجبير الاتفاق صراحة أو يرفضه. وشدد على ضرورة التفتيش للتحقق من أن إيران تلتزم بالاتفاق وعلى ضرورة تطبيق آلية العودة للعقوبات إذا تبين أنها لا تلتزم.

وأعلن كيري من جانبه أنه سيزور الخليج العربي مطلع اغسطس لإطلاع قادته على الاتفاق النووي الإيراني. وقال سألتقي قادة جميع دول مجلس التعاون الخليجي وأُطلعهم بالكامل وأُجيب على أي أسئلة لديهم». وقال الوزير السعودي إن اللقاء سيجري في الدوحة.

وأوضحت القوى الكبرى الست التي عقدت مع طهران اتفاق فيينا حول الملف النووي، في رسالة بعثت بها الى الأمم المتحدة أن إيران ستبقى تحت تهديد إعادة العمل بالعقوبات الدولية طوال خمسة عشر عاماً. وفي حين دعا المرشد الإيراني علي خامنئي إلى عدم الوثوق بأن القوى الكبرى ستعمل على تطبيق الاتفاق، وقالت مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس إنه لا يمكن لإيران أن تتجنب عمليات التفتيش على المواقع العسكرية أو غيرها من المواقع التي تعتبرها الولايات المتحدة وحلفاؤها مريبة حين يدخل الاتفاق حيز التنفيذ.

وسعت واشنطن ولندن أمس إلى طمأنة القلقين من تبعات الاتفاق. وسعى وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الى طمأنة إسرائيل. وقال قبل لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «لم نكن لنوافق على الاتفاق من دون التأكد من أن هناك تدابير متينة تتيح الإشراف الفعال على النووي الإيراني». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا