• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

430 مليون درهم مساعدات الإمارات للاستجابة الإنسانية حيال الأزمة في اليمن

منصور بن زايد: توجيهات خليفة تشيد جسوراً للإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

أبوظبي (وام) أعلنت وزارة التنمية والتعاون الدولي في تقرير أصدرته أمس ان اجمالي حجم المساعدات الإماراتية المقدمة للاستجابة للأوضاع الإنسانية في اليمن العام 2015 والناجمة عن الاضطرابات السياسية في اليمن بلغ نحو 430 مليون درهم متضمنة نحو 190 مليون درهم لارسال وتوفير الوقود والطاقة الكهربائية وما يوازي 110 ملايين درهم للمساعدات والمواد الغذائية. كما تضمنت المساعدات الإماراتية خلال الفترة الماضية ما قيمته 80 مليون درهم مساعدات طبية وما قيمته 30 مليون درهم لتوفير المياه والصرف الصحي ونحو 20 مليون درهم لمواد إغاثية متنوعة. وقد ساهم في تقديم تلك المساعدات بناء على توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات كل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للاعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة سقيا الامارات ومؤسسة الرحمة للاعمال الخيرية وبيت الشارقة الخيري. وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة :إن توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لا تتوانى عن تقديم مختلف أيادي العون وجسور الإغاثة للمتضررين من الأزمات الإنسانية كافة. واشار سموه فى تصريح بمناسبة الإعلان عن بلوغ المساعدات الإنسانية الإماراتية للازمة في اليمن 430 مليون درهم إلى ان دولة الإمارات من أولى الدول التي شرعت ومن خلال الشراكة والتنسيق الفاعل والقوي مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في تقديم سبل الإغاثة الإنسانية كافة للشعب اليمني الشقيق ترافقا ايضا مع دور دولة الامارات ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لرفع الضيم عن الشعب اليمني الشقيق نتاجا لسيطرة الفئة الباغية من الحوثيين والمتعاونين معهم والساعين للهيمنة على مقدرات اليمن الشقيقة. وقال سمو الشيخ منصور بن زايد: اليوم يتجدد عطاء الإمارات الإنساني على الصعيد الإقليمي فان المؤسسات الإنسانية الإماراتية بتوجيهات خليفة الخير تشرع في مد أيادي الخير وتشييد مختلف جسور المساعدات وعبر كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية للمتضررين من اشقائنا اليمنيين كما استطاعت المساعدات الإماراتية ورغم صعوبات الاقتتال والمخاطر العسكرية أن تشق دروبها لكي تصل تلك المساعدات الإنسانية والتي ناهزت نحو 430 مليون درهم للأشقاء اليمنيين. كما وجه سموه الشكر والتقدير والامتنان للمملكة العربية السعودية لما قدمته لدولة الإمارات من التسهيلات كافة لضمان وصول المساعدات الإنسانية الإماراتية لمن يعانون من الاضطرابات السياسية في اليمن. من جانبها قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية : ان توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة استنت مرتكزات قوية للتدخل والاستجابة الإنسانية لكافة سيناريوهات الأزمات الإنسانية سواء الناجمة عن الحروب والصراعات العسكرية أو حتى الناجمة عن الكوارث الأخرى في كافة دول العالم فيما يبرز الدعم الإنساني الذي قدمته دولة الإمارات بمجرد اندلاع الاحداث والاضرابات الأخيرة في دولة اليمن كأجندة حاكمة ومهيمنة على سياسة المساعدات الخارجية الإماراتية .. بسرعة الاستجابة للمتضررين من الازمات الإنسانية. وقالت معاليها بمناسبة الإعلان عن بلوغ المساعدات الإنسانية الإماراتية للازمة في اليمن 430 مليون درهم : اليوم نرى جميعا وفي غضون اشهر قلائل بلوغ حجم المساعدات الإماراتية الإنسانية لليمن الشقيق 430 مليون درهم اتصفت بالشمولية لتشمل تقديم مساعدات للاخوة اليمنيين في محنتهم كنهج واولوية لدى المؤسسات الإنسانية الإماراتية حيث اكتسبت دولة الامارات وعبر أدوار وسيناريوهات فاعلة من التدخل الناجح في الازمات الإنسانية المقدرة على الاستجابة النوعية وتحديد احتياجات المتضررين من الازمات الإنسانية المختلفة مما ساهم في ان تكون دولة الامارات وباعتراف المؤسسات الدولية دولة ريادية على ساحة العطاء الإنساني الذي يمتد جذوره منذ نشأة الدولة في العام 1971.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض