• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

في إطار المقارنات المرجعية

«شؤون القصر» تطلع على تجربة شرطة دبي في إدارة الشراكات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) - استعرضت إدارة الشراكة بالإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي، تجربتها في إنشاء إدارة الشراكة والمنهجيات الخاصة بهذا المفهوم وآليات التطبيق، لوفد من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، وذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه الرائد زيد الصابوني مدير الإدارة، بحضور الرائد عبد الرحمن النعيمي رئيس قسم الشراكات، والملازم أول محمود خير الله رئيس شعبة مذكرات التفاهم، فيما ضم الوفد الزائر أحمد بني ياس مدير إدارة الشؤون المالية، ونعيمة طناف مبارك رئيس قسم التكافل الاجتماعي بالمؤسسة، وإشراق محمد القاضي.

وأوضح الرائد زيد الصابوني، أهمية هذه الزيارات التي تأتي في إطار المقارنات المرجعية في إثراء التجارب الخاصة بالمؤسسات، لافتاً إلى أن تجربة شرطة دبي في إفراد وحدة تنظيمية خاصة بإدارة الشراكة باعتبارها أول مؤسسة حكومية تضطلع بهذه المبادرة، جعلتها اليوم وجهة للعديد من الهيئات والمؤسسات الحكومية الراغبة في التعرف إلى هذه التجربة ومحاكاتها.

وتحدث مدير إدارة الشراكة عن بدايات تأسيس الإدارة في شرطة دبي في عام 2005، وكيف باشرت شرطة دبي تطبيق المفهوم عملياً عبر تحديد مهام الإدارة، موضحاً أن منهجية إدارة الشراكة تعتمد على الأهداف المطلوب تحقيقها من قبل الإدارة، وتعتمد على آلية توطيد الشراكات الداخلية وآلية حصر الشراكات الخارجية وتحديد الخدمات والمنافع المتبادلة والتنسيق مع الإدارات العامة المعنية بالمنظمة، من أجل إيجاد قيمة مضافة تدعم العلاقة بين المنظمة وشركائها.

وقدم تعريفاً لمفهوم الشراكة، وفقاً لاستراتيجية القيادة العامة لشرطة دبي، أنه العلاقة التي تقوم على مبدأ التبادل المعرفي والخبرات والاستفادة بين الطرفين، بما يحقق قيمة مضافة إلى المتعاملين من الجهتين، وأن الشريك هو الطرف الذي تقوم بينك وبينه علاقة تتمثل في كل أشكال التعاون لتحقيق أهداف مشتركة من خلال عمليات ومشاريع بين الجانبين.

وأوضح أبرز المزايا التي توفرها الشراكة، ومنها تبادل الخبرات والمعارف بين الشركاء، واكتساب المزيد من الخبرة بظروف العلاقة، والعمل بين القطاعات المختلفة، وزيادة فرص تحسين الأداء لدى الشريك، وتوزيع الأدوار والمسؤوليات والمخاطر بشكل واضح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا