• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

في ندوة رمضانية نظمها مركز الشارقة الإعلامي

«الشؤون» تقدم 2,7 مليار درهم مساعدات اجتماعية سنوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

أحمد مرسي (الشارقة) - تقدم وزارة الشؤون الاجتماعية مساعدات سنوية للفئات المستحقة بقيمة مليارين و725 مليون درهم، وفق الوزيرة معالي مريم الرومي التي أشارت إلى أن الوزارة تخدم 625 أسرة منتجة من خلال تسويق منتجاتها بهدف إيجاد حياة كريمة لها.

ولفتت الرومي خلال الندوة الرمضانية التي أقامها مركز الشارقة الإعلامي في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية مساء أمس الأول، إلى وجود 5 مراكز متخصصة لرعاية الأحداث على مستوى الدولة، حيث تم تقديم رعاية لما يقارب 668 حدثاً خلال العامين، الجاري والماضي، وكذلك إنشاء الحضانات التي وصل عددها إلى 334 لتتمكن الأم العاملة من أداء عملها مطمئنة على أبنائها.

بدورها، أشارت معالي مريم الرومي وزير الشؤون الاجتماعية، إلى اهتمام الدولة ببناء الإنسان، حيث أصبح محور العمليات التنموية بكل تنوعاتها، وعليه أسندت مهمة تقديم المساعدات إلى وزارة الشؤون الاجتماعية التي اختصت بالفئات الضعيفة والأكثر احتياجاً لضمان حقوقها.

حضر الندوة، الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس المركز، وعدد من القيادات والمسؤولين في وزارتي التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية، ولفيف من المهتمين والدارسين، وأدارها الدكتور عبد الله السويجي رئيس مجلس الشارقة للتعليم عضو المجلس التنفيذي للإمارة.

ونوهت الرومي إلى أن الدولة تهتم بصورة كبيرة بتقديم الدعم والمساعدات لفئة المعاقين من خلال مساعٍ وشراكات بين وزارتي الشؤون والتربية لدمجهم في المدارس العامة، لافتة إلى أن الفئات التي يشملها الضمان الاجتماعي المقرر من الدولة وصلت إلى 16 فئة، وأن هناك تفرعاً في بعض الفئات، ما يؤكد من حجم الشمولية التي تعمل الدولة من خلالها على تقديم سبل الحياة الكريمة لكل أبنائها.

وبينت الرومي أن الخطة المستقبلية للوزارة تصب في جوهرها في مشروع التنمية، والارتقاء بالمعايير الخدمية التي تقدمها، وأن هناك 17 خطة رئيسية تعتزم الوزارة تطبيقها تتعلق بتطوير العمل وتحديث الخدمات مع كل الفئات المستحقة، ومن بينها المسنون والمعاقون والأسر المنتجة، من خلال الانتقال بهم للطريق الصحيحة في اعتمادهم على أنفسهم دون الاعتماد على الوزارة وأن تؤسس جمعية تعاونية لمنتجاتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا