• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

استراحة رمضانية.. يكشف أهمية المنطقة منذ عصور ما قبل الإسلام

حمد بن صراي يتتبع حقائق الصراع الفارسي البيزنطي في الخليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

جهاد هديب (دبي)- في هذا البحث الاستقصائي التاريخي لجملة حقائقه في تعددها واختلافها وتباينها، يستقي الدكتور حمد بن صراي مادته الأساسية من المرويات والمراجع التاريخية العربية وغير العربية فيصل بقارئه إلى نتيجة مفادها التالي: لم يكن الصراع حول منطقة الخليج العربي من قبل القوتين العظميتين: فارس وبيزنطة، خلال الفترة التاريخية ما بين القرن الثالث وحتى السابع الميلاديين سوى صراع على جملة المصالح التجارية والاقتصادية، حيث مثّل التنافس بينهما على السيطرة على المنطقة ذروة هذه المصالح بسبب موقعها الجغرافي الذي جعل منها بوابة تنفذ بصاحبها إلى أغلب المواقع الحضارية المزدهرة في العالم القديم، خاصة شبه القارّة الهندية وإفريقيا.

بهذا المعنى يكون الكتاب عبارة عن سردية سياسية – تاريخية غنية بالتفاصيل لطبيعة الأسباب التي تحكم علاقات القوى السياسية بعضها ببعضها الآخر خلال أربعة قرون من الصراع، ومن البحث عن بدائل لهذه المنطقة الحيوية التي اجتهد البيزنطيون، عبر الحروب والدبلوماسية، في البحث عنها في سبيل استبدال هذا المعبر التجار بسواه من دون جدوى، إذ تبيّن أن لا محيد عن الخليج العربي شبه الجزيرة العربية، لاختراق أوروبا المتوسطية القديمة باتجاه الهند والصين والحضارات الأخرى كافة التي جعلت منها الطرق التجارية الممكنة آنذاك حلماً ما لم تتم السيطرة عليها.

في كتابه «منطقة الخليج العربي بين فارس وبيزنطة – رؤية تاريخية للسياسة الدولية القديمة بين القرنين الثالث والسابع الميلاديين» لا يقتصر الصراع على المنطقة في حدود ما بات كلاسيكياً في الوعـي التاريخي العربي، والذي يتحدد بين: «الفرس» ومَن لفَّ لفيفهم من العرب و»الروم» ومَن والأهم عبر تلك الأرض الجغرافية – التاريخية الممتدة من شرق البحر المتوسط، حيث بلاد الشام إلى شواطئ الخليج العربي وشبه الجزيرة، بل كان الصراع يتجاوز هاتين القوتين إلى قوى أخرى ناشئة في المنطقة وذات وزن اقتصادي – سياسي لا يُستهان بحضوره وتأثيره على طبيعة الصراع المشار إليه.

في تلك الأثناء، كانت الحبشة تُعرف على أنها: «أكسوم»، وكانت هذه الدولة من حلفاء الروم في المنطقة، في الوقت الذي امتد فيه النفوذ الساساني حتى وصل إلى اليمن، في مسعى واضح إلى بسط سيطرته على باب المندب، حيث كان الأحباش هم الذين يتحكمون في طرق التجارة العالمية التي تعبر القرن الإفريقي وشرق شبه الجزيرة العربية. لقد كان التجار الأحباش، عبر دولتهم وسياسييهم وجيوشهم هم أصحاب القرار، وكان دورهم إذ يميل إلى هذه الكفة أو تلك هو الأكثر ترجيحاً لها في المنطقة ككل. كانت مملكة «أكسوم» تدرك تماماً أن جوهر الصراع على منطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة هو طرق التجارة البرية والبحرية التي تمرّ بها، ما جعلها تميل إلى خلق نوع من الموازنات الاستراتيجية التي تخدم مصالحها في المنطقة، ولا تتنازل عن موقعها السياسي لأي من القوتين اللتين خاضتا صراعهما بأدوات الحرب أكثر مما بأدوات السلم.وتبعاً لنتائج تلك الحرب كانت تُبرم صفقات تجارية ومعاهدات سياسية حول المنطقة العربية إجمالاً، فتقدم التنازلات وتقسو الشروط تبعا للخاسر والكاسب من هذه الحرب أو تلك، لا تستنفد مدتها الزمنية إذ يجري انتهاكها ليشتعل الصراع من جديد، فكانت مواقع عديدة في الأرض العربية شاهداً على حروب درامية جرت بين الطرفين، وتغذّت بالأساس من انتهاك حقوق المنطقة العربية، وضعفها وانقسامها.

وبحسب «منطقة الخليج العربي بين فارس وبيزنطة – رؤية تاريخية للسياسة الدولية القديمة بين القرنين الثالث والسابع الميلاديين» فإن شبه الجزيرة ومنطقة الخليج العربي لم يكفّ أهلها عن ممارسة التجارة، وبالتالي عن السعي لتحقيق مصالحهم الاقتصادية، عبر الاستفادة من الموقع الجغرافي الذي أدركوا أهميته الحاسمة بالنسبة للعالم القديم، خاصة في ما يتصل بالمنافذ البحرية.

هكذا نشأت العديد من الحواضر والمدن العربية آنذاك، والتي ازدهرت وتعمق دورها التجاري، ومع أنها كانت تتعرض في بعض الأحيان للطحن في أتون الحرب الدائرة على مدى تلك القرون إلا أنها تعود لتنهض من جديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا