• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حوادث الغرق تثنيهم عن خوض التجربة

سنغاليون يقاومون جاذبية الهجرة إلى أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يوليو 2015

داكار (أ ب)

داكار (أ ب)

قبل نحو عشرة أعوام، سعى الصياد السنغالي «مور مار» إلى خوض مغامرة الهجرة بطريقة غير شرعية عبر رحلة بحرية إلى إسبانيا، أملاً في حياة أفضل تنتظره على الشاطئ الآخر في أوروبا.

وإلى جانب 80 آخرين من الباحثين عن الهجرة، جميعهم دفعوا للمهربين نحو 500 دولار على الأقل، غادر «مار» على متن قارب خشبي كبير من دولة موريتانيا المجاورة، يقتات على الأرز والبسكويت والمياه إلى أن أصبح على بعد مائتي كيلومتراً من الساحل الإسباني.

لكن أمواجاً عاتية عنيفة لم تتركهم يهنئون برحلتهم، فأجبرتهم على العودة أدراجهم، ومنذ ذلك الحين لم يحاول «مار»، الذي أصبح في التاسعة والثلاثين من عمره، العبور مرة أخرى.

و يقول «مار»، بينما يتابع التقارير الإخبارية عن غرق أكثر من 1800 مهاجر خلال العام الجاري أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط، أنه تعلم مقاومة الجذب الأوروبي، وتُعينه على ذلك قصص الفرص المحدودة وارتفاع معدلات البطالة هناك.

وأوضح أن «كثيراً من الشباب الذين نجحوا في الوصول إلى أوروبا لم يتمكنوا من تحقيق أشياء تذكر في وطنهم، ويقولون إن الوضع بالغ الصعوبة هناك». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا