• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

المؤشر يصعد 2,7% منذ بداية موسم الإفصاحات

نتائج «سابك» تحدد مسار السوق السعودية الأسبوع المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يوليو 2013

الرياض (رويترز) - تنتظر السوق السعودية نتائج الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والتي ستحدد مسار المؤشر في تعاملات الأسبوع المقبل، فيما يوشك موسم أرباح الربع الثاني من العام على الانتهاء، حيث أفصحت معظم الشركات القيادية عن نتائجها.

وصعد المؤشر السعودي 2,7٪ منذ بداية موسم النتائج في مطلع يوليو مع تحقيق البنوك والقطاعات القيادية التي تعتمد في الأساس على السوق المحلية كالتجزئة والغذاء والأسمنت لنتائج إيجابية. وتترقب السوق نتائج سابك أكبر شركة بتروكيماويات في العالم وصاحبة ثاني أكبر وزن نسبي بالسوق والتي ستكون نتائجها مؤشراً على أداء قطاع البتروكيماويات الذي يشكل نحو 36٪ من وزن المؤشر العام.

وقال هشام تفاحة مدير صناديق الاستثمار: “قطاعات البنوك والاتصالات والبتروكيماويات تمثل نحو 75٪ من وزن المؤشر وكي يتحرك المؤشر يجب أن يكون بدعم من تلك القطاعات. ستحدد نتائج سابك الأمور بشأن قطاع البتروكيماويات وعلى أساسها سيتحدد مسار السوق الأسبوع المقبل”.

واتفق معه في الرأي تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار وقال: “ستعطي نتائج سابك إشارة على هوامش ربحية قطاع البتروكيماويات الذي يمثل وحده نحو 36٪ من وزن المؤشر”.

وقال تفاحة إن نتائج شركات البتروكيماويات التي أعلنت حتى الآن أبرزت تراجعات لاسيما في النصف الأول مقارنة بالفترة المقابلة من 2012. وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تحقق سابك أرباحاً قيمتها 6,39 مليار ريال (1,7 مليار دولار) في الربع الثاني.

وتدخل منتجات سابك في نطاق واسع من الصناعات من السيارات إلى تشييد المنازل والسلع الاستهلاكية الرخيصة مما يجعلها شديدة الحساسية لاتجاهات الاقتصاد العالمي. وقال تفاحة إن بعض شركات الاستثمار أبدت تفاؤلاً بأن تحقق سابك أرباحاً بين 6,8 مليار وسبعة مليارات ريال في الربع الثاني لكن نتائج شركاتها التابعة سافكو وينساب وكيان ترجح ألا تتعدى أرباح الشركة الأم 6,4 مليار ريال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا