• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

إعلان الفائز من بين 10 مرشحين في دبي مارس المقبل

فلسطينية تنافس على لقب أفضل معلم في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت «‬مؤسسة ‬فاركي» ، أمس الأربعاء، عن ‬القائمة ‬النهائية ‬لأفضل ‬10 ‬معلمين ‬مرشحين ‬لنيل «‬جائزة ‬أفضل ‬معلم ‬في ‬العالم ‬2016»‬، من بينهم فلسطينية ‬والتي ‬تقام ‬برعاية ‬كريمة ‬من ‬صاحب ‬السمو ‬الشيخ ‬محمد ‬بن ‬راشد ‬آل ‬مكتوم، ‬نائب ‬رئيس ‬الدولة ‬رئيس ‬مجلس ‬الوزراء ‬حاكم ‬دبي «‬رعاه ‬الله»‬.

وتم اختيار أفضل 10 معلمين مرشحين من بين 8 آلاف طلب ترشيح من 148 بلداً حول العالم، وسيتم الإعلان عن اسم الفائز النهائي بالجائزة خلال «المنتدى العالمي للتعليم والمهارات» الذي ينعقد في دبي 13 مارس 2016. وتشمل أسماء المعلمين العشرة الذين بلغوا المرحلة النهائية لـ «جائزة أفضل معلم في العالم 2016» كلاً من: عقيلة آصفي، التي تقوم بتعليم الأطفال في مخيم كوت شاندنا للاجئين في البنجاب في شمال باكستان، وأيوب محمد، معلم دراسات أعمال في مدرسة إيستليه الثانوية في نيروبي في كينيا، وكولين هيجارتي، من مدرسة بريستون مانور، وهي مدرسة عامة في منطقة ويمبلي بشمال غرب لندن في المملكة المتحدة، وحنان الحروب، من مدرسة سميحة خليل بمدينة البيرة في فلسطين، وجو فاذري، من مدرسة إيفينجهام الثانوية في إيفينجهام في ولاية إلينوي بالولايات المتحدة الأميركية، وكازيويا تاكهاشي، معلم في مدرسة جامعة كوجاكوين للصغار والكبار في طوكيو باليابان، وماريت روسي، معلمة رياضيات في مدرسة كارتانونرانتا في فنلندا، ومايكل سوسكيل، من مدرسة «والنبوباك ساوث إليمنتري سكوول» في نيوفاوندلاند في بنسلفانيا بالولايات المتحدة، وريتشارد جونسون، مدرس علوم في مدرسة روستراتا الابتدائية في برث في غرب أستراليا، وروبين تشوراسيا، من مدرسة كرانتي في مومباي بالهند.  

وقال صني فاركي، مؤسس «مؤسسة فاركي»: «أود أن أهنئ المرشحين الـ 10 النهائيين على اختيارهم من قبل هذا العدد الكبير من المعلمين الموهوبين والمخلصين في عملهم. وأتمنى أن تكون قصصهم حافزاً وإلهاماً للذين يتطلعون إلى الانضمام إلى مهنة التدريس، وأن تسلط الضوء على العمل المذهل والرائع الذي يقوم به المعلمون في شتى أنحاء العالم كل يوم».  

من جانبه، قال بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة: «أنا شخصيا، أعتبر أساتذتي من الأشخاص الذين كان لهم كبير الأثر في حياتي. فالمعلمون يأخذون على عاتقهم مسؤولية تنمية إمكانات الشباب ومساعدتهم كي يصبحوا أفراداً فاعلين ومنتجين ومسؤولين في مجتمعاتهم. وبالتالي لا يمكن لأحد إنكار فضلهم الكبير في نهضة الأم‭«‬.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا