• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

سباق ثلاثي وسط سيناريوهات متعددة في «جولف الموانئ العالمية»

«بطل أبوظبي» أقوى المرشحين لخطف لقب «السباق إلى دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 نوفمبر 2017

مراد المصري (دبي)

سيكون الإنجليزي تومي فليتتود المتوج بلقب بطولة «إتش إس بي سي أبوظبي» للجولف أقوى المرشحين لخطف لقب لجولة الأوروبية للجولف الذي يحمل شعار (السباق إلى دبي)، وذلك حينما تنطلق اليوم منافسات النسخة التاسعة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية التي تتواصل حتى يوم الأحد المقبل بمشاركة أفضل 60 لاعباً الموسم الحالي، يتنافسون لمدة 4 أيام (96 ساعة).

ووسط المنافسة بين اللاعبين الـ60 من 20 دولة لخطف للقب البطولة، التي تبلغ جوائزها المالية 8 ملايين دولار، ستكون الأنظار مسلطة على صراع من نوع خاص حول معرفة هوية بطل (السباق إلى دبي) التي تمنح جوائز مالية تصل إلى 5 ملايين دولار لتشهد دبي توزيع 13 مليون دولار (47.4 مليون درهم)، حيث يترقب (السباق إلى دبي) بطلاً جديداً مع انحصار المنافسة على أصحاب المراكز الثلاثة الأولى على لائحة الترتيب العام حالياً، وهم الإنجليزي تومي فليتوود متصدر الترتيب بمجموع 4.235.987 نقطة، والإنجليزي جاستن روز صاحب المركز الثاني برصيد 3.979.249 نقطة، وبدرجة أقل صاحب المركز الثالث الإسباني سيرجيو جارسيا الذي يمتلك 3.184.581 نقطة.

وتستضيف دبي للعام التاسع على التوالي منافسات البطولة الختامية للجولة الأوروبية التي تحمل اسم (السباق إلى دبي)، حيث تطوف 47 بطولة تقام في 26 دولة، وسيكون أحد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى على لائحة الترتيب حالياً مرشحاً ليكون بطلاً للمرة الأولى بالمسمى الجديد.

وتدخل المنافسة على حسم لقب (السباق إلى دبي) في صراع 3 سيناريوهات حتى يوم الأحد المقبل، فبالنسبة لفليتوود فإنه طالما حقق مركزاً متقدماً أو مساوياً لمواطنه روز فإنه سيضمن الفوز باللقب، أو في السيناريو الثاني فإنه في حال عدم حصول روز على أحد المراكز الخمس الأولى وعدم تتويج جارسيا بلقب البطولة، فإن فليتوود سيتوج بطلاً للسباق إلى دبي بغض النظر عن نتيجته.

وبالنسبة لروز الذي يتأخر بفارق 256737 نقطة عن فليتوود، فإنه يجب أن ينهي البطولة بأحد المراكز الخمسة الأولى على أقل تقدير، ويترقب عدم حصول فليتوود على اللقب أو المركز الثاني، من أجل أن يعزز حظوظه بخطف لقب (السباق إلى دبي). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا